اغلاق

الجبهة الديمقراطية تدعو الدول المانحة لاستكمال اعمار مخيم البارد

بعثت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والمنظمات الجماهيرية بمذكرة الى اجتماع الدول المانحة في القصر الحكومي في بيروت،مؤخرا، حول اعمار مخيم نهر البارد وضرورة

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

ايفاء
هذه الدول لالتزاماتها المادية لانهاء هذا الملف المأساوي المفتوح منذ اكثر من تسعة أعوام.
وقالت المذكرة :
" السادة أعضاء الدول المانحة لإعمار مخيم نهر البارد
تحية وبعد
باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والمنظمات الجماهيرية الفلسطينية، نتقدم منكم بهذه المذكرة لوضعكم في صورة آخر ما توصلت اليه عملية اعمار مخيم نهر البارد وحث المعنيين، من دول مانحة ووكالة الغوث ودولة لبنانية، الى بذل كل الجهود الممكنة للانتهاء من هذا الملف المأساوي عبر انهاء عملية الاعمار..
ورغم مرور نحو عشرة اعوام على معاناة أبناء مخيم نهر البارد، فإن عملية الاعمار لا زالت بطيئة جدا ولم ينجز منها سوى ما نسبته 45 % من مساحة الجزء القديم منه، في حين ما زالت منازل الجزء الجديد دون اعادة اعماره، ولم يتم دفع التعويضات المالية على العائلات والتجار الذين قاموا باعادة ترميم بيوتهم ومؤسساتهم على نفقتهم الخاصة ومن قوتهم او من تراكم الديون التي ترتبت عليهم..
لقد ازداد الامر صعوبة بعد قيام ادارة الاونروا الغاء خطة الطوارىء لابناء المخيم ما ادى الى تخليها عن (1886) عائلة كانت تستفيد من برنامج الايجارات (بدل الايواء) اضافة للتخلي عن المرضى خاصة اصحاب الامراض المستعصية، وذلك في سياق برنامج تقليص خطير طال عموم اللاجئين في لبنان وحقهم في الاستشفاء والتعليم والاغاثة والتوظيف والمهجرين من سوريا..
لقد اعلن كل الشعب الفلسطيني في لبنان رفضه لتخفيض خدمات وكالة الغوث التي اعلن عنها في ايار من العام 2015، ونحن نحمل ادارة الاونروا والدول المانحة المسؤولية الكاملة عن التداعيات الكارثية الناتجة عنها والتي حصدت عدد من الضحايا كان اخرهم الطفلة اسراء اسماعيل وجدتها وداد مصطفى من ابناء مخيم نهر البارد، بسبب السياسة الاستشفائية الجديدة التي اعتمدتها الاونروا والتي ادت الى الغاء التعاقد مع المستشفيات التخصصية.
إننا نطالب الدول والجهات المانحة الايفاء بالالتزامات والتعهدات التي قطعتها خلال مؤتمر فيينا عام 2008 وتوفير الاموال المطلوبة لاعمار المخيم واستمرار برنامج الطوارىء حتى الانتهاء من عملية اعادة الاعمار وبما يلبي المطالب الرئيسية التالية:
1- استكمال عملية اعادة الاعمار استنادا للاستراتيجية الفنية الفلسطينية وليس استراتيجية الاونروا التي جرى رفضها فلسطينيا.
2- دفع التعويضات المالية للمتضررين من اصحاب العقارات والمنازل والمصالح والمؤسسات في الجزء الجديد من المخيم (المسمى التمدد الجغرافي).
3- اعادة العمل بخطة الطوارىء الشاملة لابناء المخيم واستمرارها حتى الانتهاء من اعمار آخر منزل، بما يضمن اعادة صرف مساعدة بدل الايجار وتغطية فاتورة العلاج ولا سيما لاصحاب الامراض الخطيرة والمزمنة، وتنفيذ مشاريع البنى التحتية وحفر الآبار لتحلية المياه...الخ.
4- الاستجابة لمطالب اللاجئين في لبنان والتي عبرت عنها تحركاتهم الجماهيرية المتواصلة والتي ستستمر حتى الاستجابة لها، عبر اعادة النظر بكل التقليصات في برامج الاستشفاء والتعليم والتوظيف واحتياجات المهجرين من سوريا.."



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق