اغلاق

جامعتا القدس المفتوحة والقدس تنظمان مؤتمر ‘إعداد المعلم‘

نظّمت كليتا العلوم التربوية في جامعة القدس المفتوحة وجامعة القدس،الأربعاء امس الاول، فعاليات مؤتمر "إعداد المعلم: الواقع والمأمول"، وذلك برعاية وزير التربية والتعليم


الوزير صيدم متحدثا في المؤتمر

العالي د. صبري صيدم، وبالربط عبر تقنية الفيديو كونفرنس مع مكتب نائب رئيس جامعة القدس المفتوحة لشؤون قطاع غزة.
وافتتح المؤتمر، وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ورئيس جامعة القدس المفتوحة أ. د. يونس عمرو ورئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك، بحضور وكيل الوزارة د. بصري بصالح، والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر، إضافةً إلى حشد من التربويين وممثلي الجامعات والمعلمين والمشرفين، فيما تولى عرافة المؤتمر أ. إياد اشتية.
وفي هذا السياق، أشار د. صيدم إلى أن هذا المؤتمر يؤكد أهمية العمل على تطوير المعلمين والذي تقوده اليوم جامعتا القدس المفتوحة والقدس، وأن خير مثال على ذلك نموذج حنان الحروب التي حازت على لقب أفضل معلمة في العالم، وأردف قائلاً "سيحقق شعبنا مزيداً من الإنجازات في الأشهر المقبلة".

طموح الوزارة في هذا المجال كبير

وبين أن وزارة التربية والتعليم العالي تعمل بشكل دؤوب لتحسين واقع المعلمين، وأن طموح الوزارة في هذا المجال كبير، وأنها تسعى دائماً إلى أن يصل المعلمون الفلسطينيون إلى المزيد من النجاحات ليصبحوا من أفضل المعلمين في العالم.
وشدد الوزير على أن التعليم في فلسطين يحظى باحترام عالمي، "واليوم يجب أن نضع خريطة المأمول من المعلم الفلسطيني في المرحلة المقبلة ومحاصرة مواطن الخلل والتركيز على النجاحات".
وقال صيدم، إن وزارة التربية تتصدى وكل المخلصين للهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال على المنظومة التعليمية في فلسطين وآخر تبعات هذه الهجمة منع الاحتلال استخدام كتاب التنشئة الوطنية والاجتماعية في مدينة القدس، ومحاصرة تجمع أبو نوارة البدوي وتخريب الخيمة أحضرتها الوزارة لتحتضن الأطفال الصغار هناك في الصف الثالث. 
إلى ذلك، قال عمرو: نعول على هذا المؤتمر في تدريب المعلم ووضع السبل بين يديه لنقل العلم إلى أبنائنا الطلبة، مضيفاً "أنه يتوجب علينا أن نضع بين يدي المعلم أدوات التعليم والعلم الصحيحة لهذا الوقت، من أجل تمكينه من القيام بما هو مطلوب منه على أكمل وجه".
من جانبه، قال أبو كشك إن المؤتمر الذي يتناول واقع العملية التربوية في فلسطين سيسهم في رفع كفاءات المعلمين من واقع التجارب الدولية والإقليمية والوطنية في هذا المجال لرفع هذه الكفاءة، في ضوء معايير الجودة الشاملة.





















لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق