اغلاق

القائمة المشتركة: تحريض منهجي ضد النائب عودة

دانت القائمة المشتركة في بيان لها وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "هجمة التحريض الأرعن التي يشنها وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، غلعاد أردان، على رئيسها


النائب ايمن عودة

النائب أيمن عودة على أثر زيارته للأسير القيادي مروان البرغوثي" .
وأكدت القائمة المشتركة في بيان صادر عنها "أن التحريض الفاشي الذي يقوده الوزير أردان اليوم، استمرار لتحريض دموي سبقته إليه أوساط إعلامية يمينية ومنظمات يهودية متطرفة أمثال "إم ترتسو"، وتكرار لتحريض وزراء يجلسون معه في الحكومة على النواب العرب، مشيرة أنه جزء من سياسة الحكومة اليمينية المتطرفة التي ينفلت أعضاؤها من فينة لأخرى ضد الجمهور العربي عامة وقياداته خاصة، مغذين العنصرية والكراهية التي تستعر على الشارع الإسرائيلي".
وورد في البيان "هجمة أردان ضد النائب أيمن عودة ليست تحريضية فحسب، بل دموية أيضا كونه يساوي زيارة الأسير البرغوثي بالعمل الإرهابي، وهي دليل على طغيان خطاب التدجين والهيمنة والعداء للعرب، وأن أي تغريد أو تصرف خارج هذه الهيمنة، يعتبر تطرفا، إذ يتنافس وزراء الحكومة على أشكال وشراسة التحريض الفاشي، ويتسابقون لتبني خطاب منظمات متطرفة، إمعانًا في التحريض ولكسب نقاط سياسية وشعبية لدى جمهورهم".
واعتبرت القائمة المشتركة "أن حملة التحريض، تمهيدٌ مدروس ومخطط للدفاع عن سياسة تحديد زيارات الأسرى، يأتي ضمن سياسة تجريم العمل الوطني والسياسي للنواب العرب ومصادرة حقوق برلمانية يضمنها لهم القانون والأعراف الدولية".
وشددت القائمة المشتركة على "موقف وحق النواب وقيادات الجمهور العربي في زيارة الأسرى، "إن زياراتنا للأسرى في السجون الإسرائيلية، حق يندرج ضمن العمل السياسي والإنساني وواجب نقوم به تجاه من يناضل من أجل إنهاء الاحتلال وفك الحصار عن أبناء شعبه".
وختمت "أن الأسير مروان البرغوثي، قيادي فلسطيني يناضل لإنهاء الاحتلال وإحلال السلام ويمثل شعبا قبل كونه أسيرًا سياسيا في السجون الإسرائيلية" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق