اغلاق

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا طلابيا من جامعة القدس

استقبل المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم وفدا من طلاب جامعة القدس الذين تجولوا في البلدة القديمة من القدس


المطران عطا الله حنا

بهدف زيارة معالمها الدينية ولقاء عدد من شخصياتها.
وقد استقبل سيادة المطران الوفد الطلابي الذي ضم 40 طالبا وطالبة من مختلف الكليات الجامعية، حيث رحب بهم وبزيارتهم للمدينة المقدسة .
وقد استمع الطلاب الى محاضرة من سيادة المطران حول "تاريخ مدينة القدس واهميتها الدينية والتراثية والحضارية والوطنية"، كما اجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات التي قدمت من الطلاب ، كما وزع سيادته عليهم بعض المنشورات التي تتحدث عن الاماكن المقدسة في القدس .
وقد اكد سيادته للطلاب على "اهمية مدينة القدس وضرورة التعلق بها والدفاع عنها ورفض كافة السياسات الاحتلالية التي تستهدفها ، كما خاطب سيادته الطلاب قائلا : بأنكم امل المستقبل فأنتم من ستواصلون مسيرة الدفاع عن القدس والقضية الفلسطينية ونريدكم ان تتحلوا بالقيم الاخلاقية والانسانية والوطنية ، كونوا محبين لوطنكم وكونوا محبين لمدينة القدس التي هي عاصمتنا الروحية والوطنية ، اهتموا بمستقبلكم وتثقفوا وتعلموا لاننا بالمعرفة والثقافة يمكننا ان ندافع عن وطننا وان نبنى وان نعمل من اجل الرقي والتطور في بلادنا" .

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا من الاطباء الالمان
استقبل المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم وفدا من الاعلاميين الفلسطينيين العرب من مناطق الـ 48، وهم يمثلون عددا من وسائل الاعلام والصحف التي تصدر في الداخل الفلسطيني حيث يقومون اليوم بجولة في البلدة القديمة من القدس لمعاينة اوضاع المدينة المقدسة وما يمارس بحق ابناء القدس في فترة الاعياد اليهودية من تقييدات للحركة وممارسات فيها الكثير من التعدي على حقوق الانسان وحرية الحركة .
استهل الوفد زيارته لمدينة القدس بجولة داخل كنيسة القيامة ومن ثم استقبل سيادة المطران الوفد الاعلامي في كنيسة الدير المركزي حيث رحب بهم وبزيارتهم التي تحمل طابعا اعلاميا لمدينة القدس .

المطران عطا الله حنا :" علينا ان نواجه ظاهرة العنف وجرائم القتل "
الناصرة – قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في لقائه عددا من الشخصيات الناشطة في الحقل الاجتماعي والانساني والثقافي في مدينة الناصرة :" اننا جميعا يجب ان نعمل وبكفة الوسائل والامكانيات المتاحة على مواجهة ظاهرة العنف وجرائم القتل المروعة التي تنتشر في مجتمعنا العربي في الداخل الفلسطيني بطريقة مقلقة تهدد السلم الاهلي وتسيء لمجتمعنا العربي الفلسطيني المحلي" .
واضاف :" في الاونة الاخيرة انتشرت ظاهرة جرائم القتل وبتنا نسمع بشكل اسبوعي عن جرائم مروعة ترتكب في قرانا وفي بلداتنا الفلسطينية في الداخل ، واننا نعرب عن استنكارنا وشجبنا وتنديدنا لهذه الجرائم فلا يجوز اللجوء الى جرائم القتل تحت اية ذريعة او مبررات ، فالقتل محرم في دياناتنا وهو مرفوض من الناحية الاخلاقية والقيمية والانسانية ، ان جرائم القتل لا يمكن ان تعالج فقط من خلال الملاحقة او المتابعة الشرطية فحسب ، بل هنالك حاجة لمعالجة ثقافية فكرية انسانية تعليمية لهذه الظاهرة التي باتت مقلقة وتهدد مجتمعنا وقرانا وبلداتنا العربية في الداخل ، علينا جميعا ان نتسائل من اين يأتي هذا السلاح الذي يقتل به ابناءنا بدم بارد ، ومن الذي يؤجج هذه الظاهرة في مجتمعاتنا ولماذا يلجأ البعض (كما يظنون) لحل خلافاتهم ومشاكلهم مع الاخرين من خلال استعمال السلاح والقتل والعنف ، وهل ما هو مطلوب منا هو فقط الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار عند كل جريمة تحصل" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق