اغلاق

سبتان: علينا التعاون مع الاجهزة الامنية للقضاء على العنف

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر من مكتب المستشار الإعلامي للأقليات عصام سبتان والمرشح عن الوسط العربي والبدوي للانتخابات الداخلية


عصام سبتان

لحزب الليكود التمهيدية لإنتخابات الكنيست القادمة، قال فيه :" اتوجه لكم باسمى آيات المحبة والتقدير، لما تقومون به من جهود على المستوى المجتمعي والجماهيري في نبذ العنف واستنكار الجريمة التي تنخر في وسطنا العربي.
من الواضح بمكان، ان معدلات الجريمة وازهاق ارواح المواطنين الأبرياء في الوسط العربي بإسرائيل باتت بتزايد ملحوظ، وهو ما يدق ناقوس الخطر، على نسيجنا المجتمعي ويهدد أمن وأمان وسطنا العربي، الذي يستحق منا الأفضل دائما" .
واضاف :" إن الجريمة وإطلاق النار ومظاهر العنف، لا تؤتي ثمارا حسنة، وهي بالضرورة ستؤدي لتدمير العائلات وتفسخها، وارتفاع ظاهرة الثأر، وبالتالي فإن دوامة العنف قد لا تنتهي وهو ما يحتاج لجهود جماهيرية وثقافة وادراك من كافة الأطراف لاهمية بناء مجتمع ووسط ينعم بالأمن والامان.
أحبتنا وأهلنا في الوسط العربي، وإذ نحن نستنكر ونشجب الجرائم وعمليات القتل، وندعو للالتزام بالقانون ونبذ كل مظاهر العنف، فإننا نشدد على أهمية تعاون المواطنين العرب في إسرائيل مع الأجهزة الأمنية، التي دائما ما تأخذ دورها في محاربة الجريمة، وتوفير الأمن والآمان للدولة والوسط العربي بكل تأكيد هو جزء لا يتجزأ من إسرائيل.
ومن هنا فإننا نشدد بهذا المقام على عدة نقاط، ستكون مثمرة في تحقيق الأمن والامان للوسط العربي وتحد من مستويات الجريمة، وذلك حفاظا على حياتنا وأطفالنا:
أولا: بات من الضروري العمل والتكاثف بشكل أوسع واكثر شمولية، لعدم تقديم المساعدة وإخفاء المجرمين والملاحقين من قبل الأمن، ومن هنا وبناء على قاعدة المواطنة الصالحة، فإنه واجب على كل فرد فينا عدم التستر على المجرمين.
ثانيا: آن الاوان لتقبل إقامة اكبر قدر ممكن من مراكز الشرطة، في البلدات والقرى العربية في اسرائيل، للمساهمة في الحد من الجريمة، فمعارضة اقامة هذه المراكز ليس بصالح المواطنين الاسرائيلين العرب، وهنا نرفض ما يحاول البعض إشاعته حول تقصير الشرطة في عملها وملاحقتها للمجرمين، حيث أن كل الدلائل تشير وبالدليل القاطع على عمل اجهزة الأمن كافة والشرطة على وجه التحديد بحفظ الأمن والامان.
ثالثا: الواجب الاخلاقي والمجتمعي يحتم علينا أن نتعاون مع الشرطة ومركزي الاستخبارات، للعمل على كشف الجريمة على مختلف اشكالها من قاتلين وتجار مخدرات ومروجين لها، وذلك لوقف مسلسل الجرائم والعنف المتصاعد في وسطنا العربي.
رابعا: إن اتخذنا كوسط عربي في اسرائيل، لقرار ضمني بوقف المجرمين والعنف، يعني ذلك أنه يقع على عاتقنا عملا كبيرا على كافة الاصعدة، من حيث التوعية حول التأثير السلبي للعنف والجريمة، اضافة لنبذ المجرمين والخارجين عن القانون، والدفع باتجاه تعزيز عمل الأمن وتسهيل مهمته، وكل ذلك سيصب بكل تأكيد بتخفيف حدة العنف والجريمة.
احبتنا واخوتنا العرب في اسرائيل، إن الامم تبني مجتمعاتها بالمحبة والأمن والامان، أم العنف فتاريخيا قد اثبت فشله في علاج المشاكل الاجتماعية، بل انه دوامة لا تنتهي ولا تتوقف، وهذا ما يدعنا للوقف بوجهه بكافة الإمكانيات للحصول على مجتمع عربي اكثر أمنا، كلنا شركاء بنبذ الجريمة وكلنا مسؤول فلا ندع بيننا مكانا للمجرمين والخارجين عن القانون" .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق