اغلاق

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا طلابيا من حيفا

القدس – وصل الى مدينة القدس اكثر من 150 طالبا وطالبة من طلاب المرحلة الثانوية من عدد من المدارس الثانوية العربية في مدينة حيفا والذين وصلوا الى القدس في

 

 زيارة استطلاعية تهدف الى التعرف على معالم المدينة المقدسة وتاريخها واهميتها .
وقد استهل الطلاب الاتون من مدينة حيفا زيارتهم لمدينة القدس بلقاء مع سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس
استقبل سيادته الطلاب اولا في كنيسة القيامة حيث كانت هنالك جولة اوضح خلالها سيادة المطران اهمية وتاريخ هذه الكنيسة واهم المواقع الدينية فيها ومن ثم توجه الطلاب الى البطريركية حيث تجولوا فيها وتعرفوا على مكتبتها ومن ثم استمعوا الى محاضرة لسيادة المطران عطا الله حنا وذلك في كنيسة الدير المركزية ، وذلك لكي يتعرف الطلاب على هذه المدينة التي تحتضن تراثا انسانيا وروحيا ووطنيا تتميز به عن اي مكان في هذا العالم .

" مدينة السلام "
وأضاف المطران " ان مدينة القدس تتميز عن اي مدينة في عالمنا فهي مدينة السلام وهي مدينة التلاقي بين الاديان وهي التي تحتضن هذا الكم الهائل من المقدسات التي نعتبرها جزءا اساسيا من تراثنا الروحي والوطني ومن تاريخنا وانتماءنا لهذه الارض المقدسة . القدس مدينة يكرمها المؤمنون في الديانات التوحيدية الابراهيمية الثلاث وهي العاصمة الروحية والوطنية لشعبنا الفلسطيني الذي يناضل ويسعى من اجل حريته واستعادة حقوقه وتحقيق امنياته وتطلعاته الوطنية .
علينا جميعا ان نؤازر شعبنا في سعيه نحو الحرية لان حرية الشعب الفلسطيني هي حريتنا جميعا وكرامته هي كرامتنا جميعا ونحن بدورنا نرفض كافة سياسات الاحتلال في المدينة المقدسة ، هذه السياسة التي حولت مدينة السلام الى مدينة صراع وعنف وتطرف واستهداف للانسان ، ففي هذه الايام التي يحتفى بها بالاعياد اليهودية تحولت هذه الاعياد بالنسبة الينا كفلسطينيين الى كابوس ، فأصبحت مدينة القدس تتعرض لممارسات وسياسات تستهدف ابناءها الفلسطينيين الذين تقيد حركتهم ".

" الانتماء للقدس "
ومضى المطران يقول " ان سياسات الاحتلال في المدينة المقدسة تستهدف شعبنا الفلسطيني في كافة مفاصل حياته فكل شيء عربي فلسطيني اسلامي ومسيحي مستهدف في هذه المدينة المقدسة .يريدوننا ان نتخلى عن القدس ويريدوننا ان نستسلم لسياساتهم وممارساتهم وان نقبل بالامر الواقع المفروض علينا عنوة وهذا لن يحدث على الاطلاق ، فنحن شعب لن يستسلم للظلم ونحن شعب يتحلى بالوطنية والانتماء والتشبث والتعلق بهذه الارض ، لن نتخلى عن هويتنا الوطنية تحت اي ظرف من الظروف . نحن سعداء بوجودكم في مدينة القدس ونتمنى منكم ان تتعرفوا على الاماكن المقدسة ولكن يجب ايضا ان تعاينوا عن قرب شعبنا الفلسطيني في هذه المدينة المقدسة الذي يظلم ويستهدف في كافة مفاصل حياته " .
وضع سيادته الطلاب في صورة الاوضاع الراهنة في المدينة المقدسة كما قدم سيادته للطلاب شرحا تفصيليا عن تاريخ هذه المدينة المقدسة وعن اهميتها الروحية والتاريخية والوطنية والانسانية وقال : نريد لابناءنا الطلاب ان يكونوا منتمين لهذه الارض وان يكونوا مخلصين لرسالتها وهويتها وتاريخها وتراثها ، اننا نراهن عليكم فأنتم الذين ستواصلون مسيرة العطاء من اجل خدمة مجتمعنا والنهوض بانساننا وتكريس القيم الاخلاقية والمبادىء السامية في وطننا ، ان ضياعكم هو ضياع للوطن وللقضية واستقامتكم ووعيكم وحكمتكم ورصانتكم هي التي نراهن عليها والتي من خلالها يمكننا ان نحقق الكثير لهذا الشعب الذي يتوق الى الحياة الكريمة واستعادة الحقوق السليبة ".

" قيم وأخلاق "
ومضى المطران يقول : " نريدكم ان تتثقفوا وان تتعلموا وان تتحلوا بالقيم والانتماء والاخلاق والمبادىء والاستقامة والرصانة . ان رسالة مدينة القدس اليكم هي رسالة محبة وسلام واخوة ودعوة الى تكريس ثقافة الانتماء لهذه الارض وثقافة الوحدة الوطنية والانسانية بين ابناء شعبنا بكافة انتماءاتهم الدينية او الطائفية او المذهبية .
ان المظاهر السلبية التي تعصف بمجتمعنا علينا ان نواجهها جميعا بمسؤولية وان نكون على قدر كافي من الحكمة والرصانة ، علينا ان ننبذ الفتن والطائفية المقيتة والتطرف الديني بكافة اشكاله والوانه ، فأدياننا ليست اسوارا تفصل الانسان عن اخيه الانسان بل هي جسور محبة واخوة وسلام بين البشر ، ولا يجوز تقسيم مجتمعاتنا بناء على انتماءات طائفية او مذهبية فنحن شعب فلسطيني واحد مسيحيين ومسلمين ودروز . علينا ان ننبذ الكراهية والتعصب والعنف وقد بدأنا نلحظ ازديادا في ظاهرة العنف وجرائم القتل في الوسط العربي في الداخل الفلسطيني ، فظاهرة العنف والقتل يجب ان تواجه بالخطاب الانساني الثقافي الحضاري ، علينا ان نقول وبوضوح هو اننا نرفض هذه الجرائم ونندد بها ولا نعتبر القتل وسيلة لحل اي مشكلة بل جرائم القتل تزيد الطين بلة وتمس بالسلم الاهلي وتسيء لمجتمعنا العربي فلنعمل معا وسويا من اجل نبذ هذه الظاهرة ورفضها وتوعية ابناء مجتمعنا على ضرورة مكافحتها وتربية ابناءنا تربية صالحة بعيدا عن العنف والقتل واستهداف الكرامة الانسانية ".
اجاب سيادته على عدد من الاسئلة والاستفسارات التي قدمها الطلاب ، كما وقدم للطلاب بعضا من المنشورات التي تتحدث عن تاريخ القدس .
اما طلاب المدارس الثانوية من مدينة حيفا فقد اعربوا عن شكرهم لسيادة المطران على استقباله ومحاضرته ومرافقته واهتمامه بنجاح هذه الزيارة ، كما وقدموا التحية لسيادته على مواقفه ودوره الرائد في مدينة القدس وفي سائر ارجاء هذه الارض المقدسة ، هذا وقد تجول الطلاب في البلدة القديمة من القدس وقد زاروا المسجد الاقصى المبارك بمرافقة عدد من اساتذتهم .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق