اغلاق

وزارة السياحة والاثار ترحب بقرار اليونسكو

رحبت وزارة السياحة والآثار الفلسطينية في بيان لها اعتماد المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو"، مشروع القرار الفلسطيني – الاردني

يوم الخميس الموافق 13/10/2016م خلال اجتماعاته للدورة 200 في باريس، والذي يأتي تحت بند "فلسطين المحتلة" ويؤكد على الوضعية القانونية للقدس الشرقية كمدينة فلسطينية محتلة وعلى وضعية الحرم القدسي الشريف كمكان اسلامي مقدس للمسلمين و يتضمن القرار ثلاثة أقسام: القدس، وموقعي الحرم الابراهيمي الشريف في الخليل ومسجد بلال بن رباح(قبة راحيل) في بيت لحم، واعمار غزة" .
واضاف البيان :"
يدين هذا القرار وبشدة سلسلة الاعتداءات الاسرائيلية على المسجد الأقصى والتراث الثقافي والديني في مدينة القدس الشريف والحرم الابراهيمي الشريف في الخليل ومسجد بلال ابن رباح في بيت لحم واعاقة اعمار غزة.  ويؤكد القرار أن المسجد الاقصى/ الحرم القدسي الشريف مكان مقدس للمسلمين ويثبت تسمية المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف كمترادفين لمعنى ودلالة واحدة، واعتبار تلة باب المغاربة جزء لا يتجزأ من الحرم القدسي الشريف. ويؤكد على مفهوم "الوضع التاريخي القائم" في الحرم القدسي الشريف حسب المفهوم الصحيح، وهو الوضع الذي ساد في الحرم قبل أيلول من عام 2000م، والذي كانت بموجبه إدارة الأوقاف الأردنية تمارس سلطة حصريّة على المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف وتشمل إدارة كافة شؤونه دون أية إعاقة بما في ذلك الصيانة وإعادة الإعمار وتنظيم الدخول.  ويؤكد القرار على ضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية في القدس الشرقية والحرم القدسي الشريف ومحيطه. و يستنكر القرار الخطط و المشاريع الإسرائيلية التي تهدف لتغيير الوضع القائم في البلدة القديمة في القدس وحول المسجد الأقصى المبارك خلافاً للقانون الدولي، ومن أهم هذه المشاريع ربط جبل الزيتون بالبلدة القديمة في القدس عن طريق العربات المعلقة (التلفريك)، بالإضافة إلى بناء مركز كيدم، وهو مركز للزوار يقع قرب الحائط الجنوبي الحرم القدسي الشريف، و"بيت ليبا" و"مبنى شتراوس"، ومشروع المصعد في ساحة البراق، كما يدعو إسرائيل كقوة محتلة، إلى التخلي عن تلك المشاريع وفقاً لالتزاماتها بموجب اتفاقيات وقرارات اليونسكو ذات الصلة" .
ويعرب المجلس عن "بالغ استيائه من امتناع إسرائيل، القوة المحتلة، عن وقف أعمال الحفر والأشغال المتواصلة في القدس الشرقية، ولا سيّما في المدينة القديمة وحولها؛ ويطلب مجدداً من إسرائيل، القوة المحتلة، حظر كل هذه الأشغال وفقاً للواجبات التي تفرضها عليها أحكام اتفاقيات وقرارات اليونسكو المتعلقة بهذا الموضوع" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق