اغلاق

اللجنة الشعبية طمرة تحيي ذكرى الشهيد عدنان مواسي

نظمت اللجنة الشعبية في مدينة طمرة امسية لاحياء ذكرى الشهيد في ساحة مسجد خلة الشريف. وقد تولى عرافة الأمسية الشيخ إبراهيم حجازي،


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حيث افتتحت بالوقوف دقيقة صمت وحداد وقراءة الفاتحة على روح الشهيد عدنان خلف مواسي وشهداء شعبنا. ومن ثم قدم الأستاذ وليد شقير تلاوة للقران الكريم، حيث تضم اللجنة الشعبية تمثيلا عن الاحزاب السياسية المتنوعة، وتعتبر هذه الامسية اختتاما لفعاليات نظمتها اللجنة التي انطلقت بزيارة لضريح الشهيد عدنان خلف وعائلته ، شارك بالبرنامج ممثلو الاحزاب السياسية بطمرة بالاضافة الى النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة د. باسل غطاس، رئيس بلدية طمرة د. سهيل ذياب، رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، بالإضافة إلى العشرات من الرجال والنساء والاطفال.

رئيس بلدية طمرة يتحدث خلال الامسية
يشار الى ان المرحوم الشهيد عدنان خلف مواسي قد استشهد قبل 26 عاماً في باحات المسجد الأقصى المبارك، في المجزرة التي ارتكبت بتاريخ 08.10.1990، الخطاب الاول كان  لرئيس بلدية طمرة، الدكتور سهيل ذياب، الذي قال:" إن الشهيد عدنان خلف مواسي ليس ابنا لحي خلة الشريف وحسب، إنما هو ابن لمدينة طمرة والأمة العربية والإسلامية وهو ابن لفلسطين، حيث استشهد دفاعا عن مقدساتنا وعن المسجد الأقصى المبارك، وقد غرس في قلوبنا زهور الشهادة وطرق النضال والدفاع عن حقوقنا المهضومة في دولة فاشية لا تعرف إلا العنصرية والعنجهية"، تلاه النائب العربي السابق والذي تحدث باسم اللجنة الشعبية محمد حسن كنعان الذي قال:"  إن الشهيد عدنان خلف مواسي كان من أول الشباب الذين ذهبوا إلى مدينة القدس وباحات المسجد الأقصى للدفاع عنه من المتطرفين اليهود".

رئيس لجنة المتابعة محمد بركة يشارك بالامسية
من بين الحاضرين كان رئيس لجنة المتابعة النائب العربي السابق محمد بركة ، الذي تحدث خلال البرنامج قائلاً: " نتابع يوميا التهديدات والحديث عن الهيكل المزعوم والتقاسم الزمني من أجل تحطيم العلاقة بين الإنسان الفلسطيني وروح القدس والمقدسات، إذ أننا نقف هنا من أجل تجديد العهد لقضيتنا وقدسنا ومقدساتنا، وذلك يترتب علينا ويلزمنا بأن نعمل شيئا من أجل القضية التي قدم الشهداء حياتهم من أجلها " ، الطالبة لمى عياشي رئيسة مجلس الطلاب في مدرسة البيان الشاملة، تحدثت  بالنيابة عن طلاب المدارس في طمرة، وقالت: "نحن شباب وشابات أبناء هذا الوطن، سنبقى على العهد مع أرضنا وشعبنا وتاريخنا ولن تستطيعوا أن تنالوا منا مهما فعلتم من ترهيب أو تشويه لذاكرتنا الوطنية من خلال مشاريع الأسرلة وعلى رأسها ما يسمى بالخدمة المدنية ومروجيها" .

كلمة عائلة الشهيد بلسان الناشط السياسي وشقيق الشهيد مصطفى خلف
 كلمة الختام كانت باسم عائلة الشهيد، والتي قدمها شقيقه مصطفى خلف مواسي، قائلًا: "ان الشهيد ذهب للمسجد الأقصى المبارك للدفاع عنه وإعلاء كلمة الله لتكون هي العليا وكلمتهم ورصاصهم هي السفلى".
وتابع  "ان الشهيد لم يذهب من أجل الكرسي أو المعاش أو المنصب، بل ذهب لينال الشهادة والفردوس، فقد مرت 26 عاما على استشهادك يا عدنان وما زال الألم في حنايا الروح وأنت ما زلت في قلوبنا، فلن تغيب عن عقولنا وقلوبنا يا شهيد، فهنيئا لك ذكراك العطرة الطيبة".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق