اغلاق

عطا الله حنا: نتمنى من الكنائس ان تكون منحازة لقضايا العدالة

أجرت الاذاعة الرسمية التابعة للكنيسة الارثوذكسية القبرصية مؤخرا لقاء اذاعيا مباشرا عبر الهاتف مع سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية


المطران عطا الله حنا

للروم الارثوذكس والذي تحدث من القدس .
تحدث سيادة المطران في المقابلة الاذاعية عن عدة قضايا ومسائل كنسية، كما تحدث عن الاوضاع السائدة في منطقة الشرق الاوسط وفي فلسطين وسوريا بشكل خاص .
تحدث سيادته عن "ضرورة التعاون بين كافة الكنائس الارثوذكسية في عالمنا من اجل الدفاع عن قضايا العدالة ومن اجل ان يكون هنالك موقف ارثوذكسي واضح من القضية الفلسطينية ومن الاوضاع الملتهبة في المنطقة العربية ، ان شعوب منطقتنا تتوقع من الكنائس العالمية موقفا واضحا مؤازرا لقضاياها الوطنية والحياتية والاجتماعية ، فلم يعد كافيا الحديث عن العقائد والليتورجيات بعيدا عن حياة الناس وهمومهم ، والمجمع الارثوذكسي الاخير الذي عقد في كريت كانت الغالبية الساحقة من نصوصه وبياناته تتحدث عن القضايا العقائدية والايمانية وهذا مهم ولكن يجب ان يكون هنالك ايضا حديث عن هموم وهواجس وقضايا الناس في عالمنا" .
واضاف :" لماذا لم يكن هنالك في هذا الاجتماع موقف ارثوذكسي واضح من القضية الفلسطينية التي هي قضية شعب يظلم ويعتدى على حريته وكرامته ؟ ، لماذا لم نسمع موقف ينادي بالعدالة والسلام الحقيقي في هذه الديار ؟ وفلسطين هي مهد المسيحية والقدس هي القبلة الاولى والوحيدة لكافة المسيحيين في مشارق الارض ومغاربها ،  لا نريد من قادتنا الروحيين ان يستعملوا لغة دبلوماسية لارضاء هذه الجهة او تلك في كلماتهم وفي خطاباتهم ومواقفهم فهاجسنا الاساسي يجب ان يكون اولا هو ارضاء الله وان نقوم بواجبنا الروحي والانساني كما يجب ان يكون ، ونتمنى ان يتم تصحيح هذا الخطأ في الاجتماعات القادمة ، اذ اننا نطمح ان تكون اللقاءات الارثوذكسية لسان حال لاولئك المتألمين والمعذبين في هذا العالم الذين هم اخوة يسوع الصغار كما يصفهم الكتاب الالهي .
لا يمكننا ان نقبل بتهميش القضية الفسطينية في الاعلام العالمي ولا يمكننا ان نقبل بتهميش هذه القضية في الاعلام المسيحي الذي من المفترض ان يتبنى هذه القضية باعتبار ان فلسطين هي مهد المسيحية ، فالقضية الفلسطينية هي ليست قضية سياسية فحسب كما يحلو للبعض ان يقولوا ، بل هي قضية انسانية بامتياز انها قضية شعب مظلوم ويحق له ان يناضل من اجل رفع الظلم عنه ومن واجب كل انسان مؤمن ان يؤازر هذا الشعب وان يقف الى جانبه في سعيه نحو الحرية وتحقيق العدالة والسلام الحقيقي" .
واجاب سيادته على عدد من الاسئلة والمداخلات التي قدمها المستمعون، وقد اكد سيادته على "ضرورة الحفاظ على الحضور المسيحي في فلسطين وفي المشرق العربي وضرورة تكريس ثقافة الاخوة والمحبة والتلاقي بين كافة المؤمنين بعيدا عن التطرف والطائفية والكراهية ، كما تحدث سيادته عن وثيقة الكايروس الفلسطينية مبرزا مضامينها واهدافها ورسالتها" .

المطران عطا الله حنا يستقبل وفدا ارثوذكسيا من استراليا
استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس وفدا من الابرشية الارثوذكسية الانطاكية في استراليا، ضم عددا من ابناء الكنيسة هناك والذين وصلوا في زيارة حج الى الاماكن المقدسة في فلسطين ، وقد ضم الوفد 70 شخصا من مدينتي سيدني وملبورن وهم من اصول سورية ولبنانية وفلسطينية .
استهل الوفد زيارته للاماكن المقدسة بلقاء مع سيادة المطران عطا الله حنا الذي استقبل الوفد في كنيسة القيامة حيث ابتدأت الزيارة بصلاة امام القبر المقدس وتأمل روحي ومن ثم جولة داخل الكنيسة مع سماع شروحات وتوضيحات عن اهم المواقع الدينية الموجودة فيها ، ومن ثم استقبل سيادة المطران الوفد في الكاتدرائية المجاورة حيث استمعوا الى حديث روحي من سيادته .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق