اغلاق

الغف: قرار اليونسكو صفعة في وجه إسرائيل

اعتبر القيادي الفتحاوي رامي الغف، "قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونيسكو القاضي بنفي وجود أي علاقة تاريخية تربط بين الاحتلال


القيادي الفتحاوي رامي الغف

الإسرائيلي والمسجد الأقصى، دحض عالمي للرواية الاسرائيلية، وقرارا يجسد الحق التاريخي للشعب الفلسطيني على مقدساته، وكذلك اجماع عالمي على رفض عملية التهويد والاسرلة لمدينة القدس" .
وقال القيادي الغف إن " تصويت 24 دولة لصالح القرار وامتناع 26 عن التصويت، بينما عارضت القرار ست دول وتغيبت دولتان، وتم تقديمه من قبل سبع دول عربية، هي الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وعمان وقطر والسودان، هو بمثابة انتصار دبلوماسي جديد للقضية الفلسطينية، وهذا يتطلب جملة من الجهود الدولية من أجل وضع حد لكافة اجراءات الاحتلال في مدينة القدس" .
وتابع الإعلامي والباحث السياسي الغف "أن قرار اليونسكو قد طالب الإحتلال الصهيوني بالعودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائما حتى أيلول/ سبتمبر 2000، كما يدين القرار الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة والتدابير غير القانونية التي يتعرض لها العاملون في دائرة الأوقاف الإسلامية، والتي تحد من تمتع المسلمين بحرية العبادة ومن إمكانية وصولهم إلى المسجد الأقصى."
ودعا الغف إلى "خطة عربية وإسلامية واضحة المعالم من أجل انقاذ مدينة القدس، والعمل على اظهار الطابع العربي والإسلامي للمدينة في وجه عمليات التهويد المستمرة، كما طالب المؤسسات الدولية الى اتخاذ مواقف جريئة كهذا القرار لإدانة جرائم الاحتلال المتواصلة بحق ابناء شعبنا، وانهاء اخر احتلال في التاريخ" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق