اغلاق

شؤون الاسرى: استمرار الاضراب عن الطعام لأربعة أسرى اداريين

أفادت هيئة شؤون الاسرى والمحررين "أن اكثر من 300 امر اعتقال وتجديد اعتقال اداري صدرت خلال الشهر الحالي على يد سلطات الاحتلال بحق اسرى فلسطينيين


خلال زيارة الاسير المحرر محمد احمد خليل

وان حالة تصعيد واسعة في الاعتقالات الادارية ولأتفه الاسباب تقوم بها حكومة اسرائيل وشملت الكبير والصغير والرجال والنساء" .
وقالت الهيئة :" ان الاعتقال الاداري الذي تقوم به سلطات الاحتلال تحول الى عقوبة جماعية والى سياسة تعذيب وانتقام سياسي بحق ابناء الشعب الفلسطيني، وانه اداة تستخدمها سلطات الاحتلال بفعل القوة والقمع بديلا عن المحاكمات العادلة وانتهاكا لحقوق الاسير، وهي سياسة تعسفية تخالف اتفاقيات جنيف الرابعة والقانون الدولي الانساني" .
وأشارت الهيئة الى "ان عددا من المعتقلين قضوا اكثر من 15 عاما في الاعتقال الاداري على مراحل بسبب استمرار اعتقالهم بين فترة واخرى ودون امر قضائي او تهمة محددة وإدانة واستنادا الى ما يسمى الملف السرى الامني" .
وقالت الهيئة :" ان الاغلبية المطلقة من المعتقلين الاداريين هم من سكان الضفة الغربية والقدس من مجموع عدد الاداريين البالغ (750) معتقلا" .
وقالت الهيئة :" انه لا زال اربعة اسرى يخوضون اضرابا عن الطعام ضد اعتقالهم الاداري وهم انس شديد واحمد ابو فارة من سكان الخليل المعزولين في سجن عزل (مجين) الاسرائيلي منذ 25/9/2016 وقد ساءت احوالهما الصحية بشكل كبير والاسير مجد ابو شملة وحسن ربايعة سكان جنين المضربان عن الطعام منذ 5/10/2016 ويقبعان في سجن النقب الصحراوي" .
ودعت الهيئة كافة المؤسسات الحقوقية الى "اعتبار الاعتقال الاداري نوع من التعذيب والضغط النفسي وإدراجه كجريمة من جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية" .

قراقع: المطلوب حماية الاسرى قانونيا من الاستهداف الاسرائيلي لمكانتهم كأسرى حرية
قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين :" ان اسرائيل بحكومكته اليمينية تسعى الى شطب الحركة الاسيرة ومكانتها الوطنية والانسانية والقانونية وتحويل الاسرى الى مجرد ارقام و ملفات امنية مجردين من حقوقهم التي نصت عليها القرارات والمواثيق الدولية والانسانية" .
وقال :" ان ما يجري من سياسات وقوانين مبرمجة ضد الاسرى يستهدف الوصول الى فرض المفهوم الاسرائيلي عن الاسرى امام الرأي العام الدولي ومؤسساته واعتبارهم مجرمين وارهابين مما يسهل عليها اتخاذ كل وسائل القمع والطمس السياسي بحقهم" .
وقال قراقع :" اسرائيل لا تعترف بانطباق اتفاقيات جنيف على الاسرى ولا بصفتهم الشرعية كأسرى حركة تحرر وطني وتطبق عليهم قوانين عنصرية وعسكرية وتشن حملة دعائية دولية للتحريض على الاسرى ولعزلهم ولمنع اي مساعدة او دعم لهم مما يتطلب الاسراع في توفير الحماية القانونية للاسرى واجبارها على الاعتراف بهم كأسرى حرية ومقاتلين شرعيين" .
تصريحات قراقع جاءت خلال جولة ميدانية بزيارة عدد من الاسرى المحررين وعائلات الاسرى في محافظة طولكرم بحضور ومشاركة المحافظ اللواء عصام ابو بكر وهيئة الاسرى واسرى محررين وفعاليات من المحافظة .


احمد ابو فارة


انس شديد

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق