اغلاق

النائب حسون: ‘ انجاز تاريخي .. نجحنا بإدراج الدروز ضمن ميزانية الدولة‘

جاء في بيان صادر عن مكتب النائب اكرم حسن:" بعيدا عن الاعلام، خاض النائب اكرم حسون صراعا مستحقا لضم ميزانيات الدروز ضمن الميزانية المرتقبة حيث وضع


النائب اكرم حسون

شرطا امام الحكومة ورئيس حزبه وزير المالية موشيه كاحلون لمنح الطائفة الدرزية تخصيصا في الميزانية القادمة، حيث اشترط حسون التصويت عليها بضم الدروز الى بنودها مشيرا انه لن يصوت عليها الا في حال استجابت الحكومة لطلبه!
هذا وبعد جلسة مطولة بين وزير المالية والنائب حسون، استجاب وزير المالية لطلبه الصادق وتم الاتفاق على ضم الدروز لميزانية الدولة المقترحة كشرط أساسي من قبل حزب ‘كولانو‘ في اتفاقيات الحكومة.
يذكر ان هذه الخطوة تعتبر سابقة تاريخية حيث لم تدرج الطائفة الدرزية منذ 68 عاما في اي ميزانية، فقط حصل الدروز على بعض الخطط الخماسية كانت الاخيرة التي أقرها وزير المالية كاحلون بنفسه!".

"انتهى عهد الوصاية"
اضاف البيان:" وزير المالية كاحلون أكد في تصريح له، انه لن تكون هناك ميزانية بدون الدروز مضيفا انه ان الأوان ليصبح الدروز مواطنين متساوين في الحقوق وليس فقط في الواجبات واضاف: ‘هذا طلب مستحق واستغرب كيف قبل الدروز المصادقة على ميزانيات بدون ادراجهم ضمنها طيلة السنين واستغرب كيف لم يطالب احد بهذا الطلب الأساسي، ناهيك ان الدروز مواطنين في هذه الدولة فعلى كل وزير او مسؤول ان يشعر بالدِّين تجاه هذه الطائفة المخلصة!‘
بدوره عقب النائب اكرم حسون قائلا: "منذ دخولي الكنيست وانا ارى الإجحاف المستديم عشرات السنوات بحقنا كأقلية. في جلسات الحزب والحكومة رأيت انه لا بنود تذكر تخص الطائفة الدرزية في الميزانية المقترحة، الامر الذي حتم علي ان لا اقبع صامتا، قلت بالحرف الواحد، لوزير المالية وغيره، لن اصوت على ميزانية نحن لسنا شركاء بها، هذا حقنا، لا ادرك كيف صمت من قبلي ولم يطالب احد بدرجنا في ميزانية الدولة! ‘
واضاف: ‘منذ اليوم، انتهى عهد الوصاية، لسنا بحاجة بعد اليوم لرضاء هذا الوزير او ذاك المسؤول، ميزانية الدروز ستكون ضمن ميزانية الدولة شاء من شاء وابى من ابى وإلا لن اصوت عليها وسنعمل على عرقلتها مع بعض اعضاء الكنيست الذين يهمهم ابناء الطائفة الدرزية‘! ".

"السلام الحقيقي يبدأ في الأمان الاقتصادي لكل مواطن"
وعلل حسون: "درج ميزانية الدروز ضمن الميزانية المقترحة ستكون خطوة تاريخية تمنع التلاعب في الميزانيات، في هذه الدولة يجب ان نعرف كيف ومن اين تؤكل الكتف وعلينا الضغط قبل المصادقة على الميزانية لنحصّل المزيد من الميزانيات كما يفعل ‘الحريديم‘ والمتدينين وغيرهم. نحن لسنا ضلعا قاصرا ولن تمر ميزانية الدولة بدون الدروز"!
وانهى حديثه قائلا: "حبَّذا لو سلك النواب العرب مسلك تحصيل الحقوق للأقليات في البلاد بدلا من صرف النظر حول الاشتراك في جنازة بيرز والتعصب القومي، البلدان العربية والدرزية بأمس الحاجة لكل ميزانية، السلام الحقيقي يبدأ في الأمان الاقتصادي لكل مواطن في هذه الدولة سواء كانوا يهودا ام عربا!
مبروك للطائفة الدرزية ولن أتوقف حتى ندرج ميزانيات جميع الأقليات ضمن ميزانية الدولة، اشكر وزير المالية الذي استجاب لطلبي وأشكر حزبي الذي لم ينس حقوقنا ويطبق ما اتفقنا عليه قبل الانتخابات"! نهاية اقوال حسون.



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق