اغلاق

موسم الزيتون في الكرمل ما بين الماضي والحاضر، صور

كما كل عام يعود الينا موسم الخير والبركات، موسم قطف الزيتون، الموسم الذي به تجتمع العائلة بهدف قطف الزيتون ومن ثم تحويله للمونة ان كان حفظ الزيتون


الشيخ عزالدين حلبي وحفيده ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

او عصره للحصول على زيت الزيتون.
اهالي دالية الكرمل بدأوا موسم الزيتون، فنرى غالبية السكان في الأراضي بين اغصان الزيتون يجمعون حبات الزيتون كبارا وصغارا، نعم انه موسم السلام العائلي، موسم البركة المحبة والتأخي.
وقد صرح رفيق حلبي في أحد اللقاءات لموقع بانيت قائلا : " ان الزيتونة تمثلنا بكونها ما نريد، فللزيتونة جذور عميقة في الارض وجذع يقف امام الدهر وايضا فهي تمثل الانتماء لهذه الارض".
معصرة الشيخ نور الدين حلبي افتتحت ابوابها امام الجميع لعصر الزيتون حيث توجهت مراسلتنا الى المعصرة لترى عن كثب جاهزية المعصرة الحديثة لاستقبال اهال الكرمل الذين يريدون ان يعصروا الزيتون.

" الزيتون السوري أفضل أنواع الزيتون "
وفي حديث اجرته مراسلتنا مع الشيخ عزالدين حلبي ابن دالية الكرمل، صرح قائلا: "هنالك فرق كبير ما بين عصير الزيتون اليوم وما بين عصير الزيتون الذي كنا نقوم بدرسه في الماضي القديم، ففي الماضي كنا ندرس الزيتون على الحصان والحجر اما اليوم فالأليات اخذت مكانها، ففي الماضي كنا نحرث الارض على البقر، وكانت حبات الزيتون اكبر من حبات الزيتون اليوم".
وعندما سئل عن احسن نوعية زيتون ، أجاب الشيخ حلبي :"احسن نوع زيتون هو الزيتون السوري، فهو احسن زيت واطيب زيت ويستقيم ما بين سنتين حتى ثلاثة، ويقال انه يوجد 36 نوع زيتون" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار الدالية وعسفيا اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق