اغلاق

رفقا بقلبي .. شعر : حاتم جوعية من المغار، الجليل

أنرتِ حياتي فأنتِ مُنايَ وأنتِ البداية ُ ... أنتِ النهايِة وأسكرتِ قلبي بدِفْءِ الأماني كسَوت ِ حقولَ فؤادي العرَايَا


حاتم جوعية

حملتِ تباشيرَ فصل سعيدٍ        وَحُمِّلتُ أغلى صنوفِ الهدايَا  
فيا مَنْ حملتِ الهوى والجمالَ        على  راحتيكِ  كريمَ السَّجَايَا  
حنانكِ فجَّرتِ فيَّ الحياة َ       وجدَّدتِ في القلبِ ذكرى هوَايَا
أسرتِ فؤادي وكانَ طليقا ً        فرفقا ً بقلبِ الفتى يا مُنايَ 
سأبقى أحِبُّكِ حتى الفناءَ         ويفنى الوجودُ ويخبُو سَنايَ 

نثرتُ أريجيَ في كلِّ  أرض ٍ        ولوَّعتُ بالحبِّ كلَّ الصَّبايا 
جميعُ النساءِ اشتهتني لأني       جميلٌ بهيٌ كرَبِّ البرَايَا
مررتُ كطيفٍ جميل تهادى          وبالغصن  لينا وبالطير ِ نايَا  
وبعثرتُ ألحانيَ الراقصات       على  الكون ِ تعزفُ للحسن ِ آيَا
وأنعشتُ بالدفءِ ثغرَ الزمانِ ِ      ولألأتُ وجهَ الوجودِ مَرَايا 
لقد كنتُ رمزَ جنون الغرور ِ       وما زلتُ معبودَ كلِّ الصَّبايا
وراءَ لوائي تسير ُ العذارى       ويخطونَ حيثُ تروحُ خطايَ
غروري تحطَّمَ يومَ لقاكِ        وكم كنتُ أختالُ دونَ  هِدايَهْ 
تقشَّفتُ عن عَبثي ..عن مُجوني     ترفعتُ عن كلِّ تلكَ الخطايَا 
وطلقتُ كلَّ النساءِ لأجلكِ        أنتِ وودَّعت كلَّ الغوايَة 
فأنتِ فضائي وأنتِ سمائي         وأنتِ انطلاقي وأنتِ ُرؤايَ  
فإني وقلبي وفكري الشريد        ضَحايا جمال ِ العيون ضحايَا 



لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
    

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق