اغلاق

ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها ، بقلم : محمد علوش

ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها في رئة الليل أطلقت مواكب صاهلةٌ بالنشيد دثرت أوجاعها في ملذات العشق في جنات الحبق العالية


محمد علوش

في صلصال المسرّة
عانقت شمس الصباح دون مراسم أو أجنحة .

ثمّة امرأةٌ ترعى الأيائل في براري الهديل
في نشيد الجبال
في ممرات النخيل
في الغيمة البكر
من شرفة الحديقة
في الطعنة البيضاء
في مسك المسافة
امرأةٌ تناجيها غابات اللوز بمرود البياض
تلتفت السماء لوقع خطاها
مزنرةً بالعاصفة
كأنها قمرٌ يطرز الضوء وشاحاً للمساء القريب
كأنها ابنة السماء
تتطاير في مهد الريح
كأنها السّندباد يكشف قسوة الغياب
ويسيل شعاعاً
شعراً بين يديْ القصيدة .

ثمّة امرأةٌ أطلقت ضفائرها
وما زالت تنتظر فارسها العائد من موجه العنيد
تنتظر زنابق البوح المؤجل
تنتظر الولادة .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق