اغلاق

الشيخ صبري يطالب أصحاب القرار بمساندة من هدمت منازلهم

أمَّ الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى/ رئيس الهيئة الإسلامية العليا المصلين في صلاة الجمعة الـ13 بخيمة اعتصام أصحاب المنازل المهدمة، في قرية قلنديا، شمال القدس .


مجموعة صور من صلاة الجمعة في خيمة الاعتصام في قلنديا

ويواصل المواطنون فعالياتهم في الخيمة منذ نهاية شهر تموز الماضي، عندما هدمت السلطات الإسرائيلية 11 بناية تضم ما يزيد عن 30 شقة سكنية بذريعة "البناء بدون تراخيص"؛ مطالبين الجهات المعنية بمساندتهم في إعمار ما جرى هدمه، وحماية منازل أخرى يخشى الأهالي من هدمها بعد تصويرها وأخذ قياسات لها من قبل سلطات الاحتلال مؤخراً.
وحيا الشيخ صبري في خطبته أهالي قلنديا "الصابرين الصامدين في هذه الخيمة، الذين تمسكوا بأرضهم ولم يساوموا عليها ولم يفرطوا بها رغم هدم منازلهم ظلماً وعدواناً".
وطالب صبري أصحاب القرار والجهات المعنية " بالوقوف إلى جانب من هدمت منازلهم وإعادة إعمارها من جديد، والحيلولة دون جعل هذه القرية الوادعة لقمة سائغة للاحتلال "، قائلا إن "سياسة الاحتلال بهدم منازل المواطنين ومصادرة الأراضي والاستيلاء عليها قائمة على استراتيجية عدوانية تنفذ من خلال تنسيق على أعلى المستويات بين مختلف الأذرع والمؤسسات الحكومية الإسرائيلية لتعزيز الاستيطان وتبديد حل الدولتين". 
وذكّر الشيخ صبري بالفتوى الدينية الصادرة عن المجلس الإسلامي الأعلى عام 1935، والتي تضمنت "حرمة بيع الأراضي وتسريبها والسمسرة عليها للأعداء، وأن الذي يفرط بأرضه يكون خارجاً عن الله ومفارقاً لجماعة المسلمين، حيث وقع عليها علماء فلسطين بالإضافة لعلماء الأزهر الشريف في مصر ومرجعيات دينية أخرى".









بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق