اغلاق

وزير الثقافة الفلسطيني يفتتح أسبوع ديار المسرحي والراقص

وسط أجواء مسرحية عنوانها الإبداع، وبحضور القس الدكتور متري الراهب رئيس ديار/ دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة، افتتح الدكتور إيهاب بسيسو وزير الثقافة الفلسطيني



أسبوع ديار المسرحي والراقص، والذي ينظمه مسرح ديار الراقص/ أكاديمية ديار للأطفال والشباب ، وذلك على خشبة مسرح وقاعة مؤتمرات الدار في دار الندوة الدولية – بيت لحم.
وابتدأ الحفل بكلمة ترحيبية من مقدمة أسبوع ديار المسرحي والراقص الإعلامية رنا أبو فرحة، وتلاها النشيد الوطني الفلسطيني .
والقى القس الدكتور متري الراهب رئيس ديار/ دار الكلمة الجامعية كلمته، رحب خلالها بالحضور، وأكد: "نفتتح الْيَوْمَ أسبوع ديار المسرحي والراقص الثاني والذي يركز هذا العام على الفرق الشابة، ولقد كان هم ديار الاول ان نخلق حالة ثقافية فلسطينية وان نستثمر في جيل المستقبل كي ننمي جيل جديد يعشق الفن ويعتلي المسرح ليطرح قضاياه بقوة".
وأضاف: "يسر ديار ان يفتتح هذا الأسبوع بحضور وزير الثقافة الفلسطيني د. بسيسو وباشتراك هذا الكم والنوع من المسارح الفلسطينية". 
أما كلمة رعاة أسبوع ديار المسرحي والراقص فقد ألقاها السيد نشأت فيليمون مدير جمعية الكتاب المقدس الفلسطينية، والذي ذكر فيها: "يسعدنا في جمعية الكتاب المقدس الفلسطينية ان نكون شركاء و داعمين معكم  في تسليط الضوء على الإبداع الفني الفلسطيني للشباب من خلال أنشطة وبرامج هذا الأسبوع الفني المميز ونبارك لكم جميعاً هذا الإنجاز".
مضيفاً: "نحن نؤمن ان الإبداع الثقافي الفلسطيني الأصيل بمختلف لغاته وطرقه وجماله متجسد في مسرح وموسيقى ورقص وانتاج فني، وهو نابع من اراده قوية عازمة على شق طريقها مهما صعب نحو الحرية الفكرية وفكر الحرية".
واختتم كلمته قائلاً: " فلنصنع من إنجازاتنا حكاية شعب تمرد على الطغيان والتخلف والجهل، وابدع رغم قلة الموارد والإمكانيات، ورقص فرحاً في إبداعاته، وعمل وعلّم وارتقى، فطوبى لنا ان كان الأمل و الإبداع و الإيمان و العمل  سلاحنا و ويلٌ لنا ان لم نكن مفكرين مثقفين خلاقين و مبدعين".
وقد أعلن الدكتور إيهاب بسيسو وزير الثقافة الفلسطيني خلال كلمته عن انطلاق أسبوع ديار المسرحي والراقص، وشدد على أهمية المهرجان الذي يعكس ما نحتاجه في فلسطين من تعزيز روح العمل خارج الصندوق وتعزيز الأمل والإرادة، وهو ما من شأنه اتاحة المجال للمبدعين الفلسطينيين لتقديم المزيد من الأفكار الخلاقة لافتاً الى أن المهرجان ينقل رسائل الشعب الفلسطيني المصر على الحياة والأمل، ومواجهة كل التحديات التي يفرضها الاحتلال لقناعتنا بإن الثقافة مقاومة".
وشهد اليوم الأول من أسبوع ديار المسرحي والراقص عرض مسرحية بعنوان "برّيت الصندوق" للمخرج المسرحي سعيد زرزر وإنتاج مسرح ديار الراقص 2016، والتي تناولت موضوع طموح وأحلام الجيل الناشئ، وفكرهم اللانمطي الذي أحياناً يتضارب مع رؤية الأجيال التي تفوقهم سنّاً.
وتسلّط المسرحية أحداثها على "الصندوق" كتشبيه للقيود التي يضعها المجتمع حول هويتنا الذاتية، وتحكّمها بطبيعة علاقاتنا ببعضنا البعض، وكيف يمكن لهذه الصناديق أن تحدد هوية مزورة لكلّ فرد منّا، كما وشهد اليوم الأول عرض تفعيلي للأطفال لأميرات وشخصيات ديزني.
وفي ختام الحفل شكر السيد رامي خضر مدير مسرح ديار الراقص/أكاديمية ديار للأطفال والشباب جميع الداعمين الذين ساهموا في نجاح هذا الأسبوع المسرحي والراقص، وأكد: "أن النسخة الثانية من أسبوع ديار المسرحي والراقص تعد مرحلة مهمة من حياة المهرجان تحضيرا الى مهرجان دولي للمسرح و الرقص الشعبي في عام 2018 حيث ستستضيف فلسطين بلدان مختلفة من العالم ليقدموا اعمالهم على خشية فلسطين المسرحية لتكون الثقافة أداة تواصل وحوار ما بين فلسطين والعالم ".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق