اغلاق

رام الله:استعدادات لإطلاق حملة في الذكرى المئوية لوعد بلفور

رام الله- أكدت قيادات فلسطينية وممثلو فصائل العمل الوطني وممثلون عن منظمات المجتمع المدني، ونقابيون وأكاديميون وحقوقيون على "أهمية وحدة الجهود



الرسمية والشعبية، ووحدة تجمعات الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، خلال فعاليات إحياء ذكرى مئوية وعد بلفور، بما يكفل أقصى درجات الانسجام والتكامل بين أداء الهيئات المختلفة، ويساهم في تحقيق الأهداف المرجوّة، وفي مقدمتها تحمّل بريطانيا مسؤولياتها التاريخية والسياسية والأخلاقية تجاه ما لحق بالشعب الفلسطيني من نكبات ومظالم، وتمكين الشعب الفلسطيني من تجسيد قيام دولته المستقلة على الأرض وعودة اللاجئين" .
جاء ذلك خلال اجتماع دعت له دائرة شؤون المغتربين، وحضره أعضاء اللجنة التنفيذية تيسير خالد وعبد الرحيم ملوح، والنائبان قيس عبد الكريم ( أبو ليلى) وخالدة جرار، وممثلو عدد من القوى السياسية ونقيب المحامين حسين شبانة، ونائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل، وعلي عامر منسق "وطنيون لإنهاء الانقسام"، وممثلو دوائر منظمة التحرير، وعدد من الأكاديميين.
ورحب نهاد أبوغوش مدير عام دائرة شؤون المغتربين بالحضور، مشيراً إلى "أن هذا اللقاء ليس بديلاً لأي جهد وطني رسمي أو شعبي، وإنما هو مسعى لتوحيد الطاقات، وتنسيق الجهود، وتسليح الجاليات الفلسطينية في المهجر، فضلا عن تجمعات شعبنا في بلدان اللجوء برؤية واضحة تمكنها من القيام بدورها في بلدان إقامتها" .
وقال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية ورئيس دائرة شؤون المغتربين :" أنه سيطرح نتائج هذا اللقاء ومداولاته على اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وأضاف أن الدائرة وبناء على اتصالات يومية ومكثفة مع الجاليات تستعد لإطلاق حملة واسعة تمتد من 2/11/2016 وحتى 2/11/2017 وتشمل فعاليات متنوعة تستمر على امتداد عام كامل لوضع المجتمع الدولي وخاصة بريطانيا أمام مسؤولياتها التاريخية ودعوتها للتكفير عن الجريمة الكبرى التي ارتكبتها، ورفع الظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني" .
وقال خالد :" أن وعد بلفور هو في الجوهر مشروع استعماري ألبس غطاء دينياً وأسطورياً زائفاً بهدف تحقيق المطامع الاستعمارية لبريطانيا وربيبتها الحركة الصهيونية، والتي لا تزال حتى الآن من خلال مشروعها الكولونيالي ( دولة إسرائيل) مرتبطة بمصالح الامبريالية وزعيمتها الحالية الولايات المتحدة الأميركية" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق