اغلاق

الحمد الله يشيد بتطور العلاقات الفلسطينية الألمانية

أشاد الدكتور رامي الحمدالله رئيس الوزراء خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية التي عقدها اليوم الاثنين في مدينة رام الله بالتطور الذي تشهده العلاقات الثنائية الفلسطينية – الألمانية


خلال الاجتماع
 
منذ تشكيل لجنة التوجيه الوزارية المشتركة بين البلدين.
وثمّن رئيس الوزراء عشية مغادرته البلاد لترؤس الوفد الفلسطيني الذي يضم ستة من الوزراء والمسؤولين للاجتماع الرابع للجنة المشتركة المقرر عقده في برلين يوم الأربعاء القادم، ثمن "الجهود الهامة والإنجازات التي تحققت في إطار اللجنة لتعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات" .
وأكد رئيس الوزراء "تقديرنا لمبادرة الحكومة الألمانية بتشكيل لجنة التوجيه التي ساهمت في دفع عدد من الدول الأوروبية الأخرى إلى تشكيل لجان مماثلة الأمر الذي يساهم في سعينا لبناء شراكة استراتيجية فلسطينية أوروبية. وأعرب رئيس الوزراء عن الشكر والتقدير للدعم المتواصل الذي تقدمه ألمانيا لشعبنا في مختلف المجالات، والتزامها بمواصلة تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للارتقاء بمؤسساتنا ودعم خطتنا لتجسيد استقلالنا وجاهزيتنا لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس" .
وأكد رئيس الوزراء "أن هذه الزيارة تأتي في إطار توجيهات سيادة الرئيس للحكومة وجهوده ومتابعته الدائمة لحشد الدعم المالي نتيجة الأزمة المالية الخانقة التي تواجهنا، وحث الدول والجهات المانحة على الوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها في مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار قطاع غزة، مؤكداً إصرار الحكومة على بذل كل ما يمليه عليها واجبها الوطني تجاه أبناء شعبنا في كافة أماكن توجده، غير آبهة بحملات التضليل والادعاءات الكاذبة التي تطلقها بعض الجهات إرضاءً لمصالحها الذاتية التي لم تعد تخفى على شعبنا، وخاصة في قطاع غزة" .
وفي سياقٍ آخر، تقدم المجلس "بالتهاني والتبريكات لشعبنا الفلسطيني بالكشف عن أكبر لوحة فسيفساء في العالم التي يحتضنها قصر هشام الأثري في أريحا والذي يأتي هذا الإنجاز بعد فترة قصيرة من اختيار مدينة الخليل مدينة حرفية عالمية للعام 2016، وبعد أيام من قرار منظمة "اليونسكو" بشأن المسجد الأقصى المبارك وحائط البراق، كلها لتؤكد عظمة شعبنا وقدرته على البناء والإبداع والتميز وعلى حتمية انتصار الإرادة الفلسطينية في مواجهة الهدم والتزوير والاستيطان والتهويد. وأعرب المجلس عن تقديره للجهود التي تقوم بها وزارة السياحة والآثار في الحفاظ على المواقع الأثرية والتاريخية، كما أعرب عن شكره وامتنانه للحكومة اليابانية والشعب الياباني والوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)، وكل من ساهم بتحقيق هذا الإنجاز الهام" .
واستنكر المجلس "اقتحام ما يسمى بـ "سلطة الآثار الإسرائيلية" لمقبرة باب الرحمة، الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك، وهدم وتجريف بعض القبور داخلها، في ردٍ واضحٍ وصريح من سلطات الاحتلال على قرار "اليونسكو" حول القدس والمسجد الأقصى المبارك، ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والضغط على حكومة إسرائيل لإجبارها على الالتزام بالقرارات والمواثيق الدولية" .





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق