اغلاق

الجامعة الامريكية تنظم ورشة عن صناعة الفيلم الوثائقي

استضاف مقر الجامعة العربية الأمريكية في رام الله، المخرج الألماني روبرت كريغ في ورشة تدريبية حول "صناعة الأفلام الوثائقية" حضرها مجموعة من المخرجين الشباب،

وطلبة وأعضاء هيئة تدريس من قسمي اللغة العربية والاعلام، وتكنولوجيا الوسائط المتعددة في الجامعة.
وقدمت مسؤولة الأرشيف في تلفزيون فلسطين رولا شهوان، المخرج الألماني للحضور قائلة: "أن المخرج من أشد المناصرين للقضية الفلسطينية وله مجموعة كبيرة من الاسهامات الفنية في هذا المجال، وأنه يمتلك خبرة عمل تتجاوز الثلاثين عاما في مجال صناعة الأفلام وجاء الى الوطن ليشارك تلفزيون فلسطين في برنامج (وهج الذاكرة ) ".
وعرض المخرج كريغ خلال الورشة التي استمرت لخمس ساعات فيلمه الوثائقي "أطفال الحجارة.. أطفال الجدار" وهو وثائقي طويل مدته 87 دقيقة من إنتاج 2010، والذي يحكي قصة ستة أطفال خلال فترة الانتفاضة الأولى في بيت ساحور والتغير الذي طرأ عليهم بعد مرور 20 عاما على حياتهم.
ويصور الفيلم المخرج حاملا صورة فوتوغرافية قديمة، كان قد صوَّرها عام 1989، وعاد بها إلى بيت لحم، عام 2010، باحثاً عن الأطفال الستة، الذين صوَّرهم خلال أحداث الانتفاضة الفلسطينية، ويعرض لحظة عثوره على الأطفال، الذين سبق له أن صوَّرهم، قبل عشرين سنة، وباتوا اليوم، من دون شك، رجالاً.. عارضا اكتشاف كيف أصبح هؤلاء الأطفال، وإلام انتهوا، وأين ذهبت بهم دروب الحياة التي كانوا، إبّان الانتفاضة، يؤسسون لها، وأثر المستوطنات وجدار الضم والتوسع العنصري على الفلسطينيين، الذين أصبحوا قادرين على التحرك من محافظة إلى أخرى إلا بتصريح من جيش الاحتلال.
وتلا عرض الفيلم نقاش طويل مع المخرج حول الفيلم القيمة الإعلامية التي حققها الفيلم، والقصة التي تناولها فنيا ومضمونيا، كما تطرق النقاش لمسألة عروض الأفلام في ألمانيا والدول الأوروبية والصعوبات التي يواجهها المخرجون هناك في حال كانت الأفلام تتحدث عن القضية الفلسطينية.
وركز المخرج في الورشة على كيفية بناء الفيلم الوثائقي، وكيف يمكن للمخرج الشاب العمل على ايجاد صور جيدة للموضوع الذي يطرحه الفيلم.
ومن الجدير ذكره أن المخرج قدم فيلم "الانتفاضة طريق الحرية"، قبل عشرين عاماً، وفيلم "جئت إلى فلسطين" الذي عرض في بعض المهرجانات العربية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق