اغلاق

‘مارثون الثلاثي جبران‘ ينجح بجمع أكثر من مليون دولار

عزفت فرقة "الثلاثي جبران"، الأربعاء، لمدة 12 ساعة متواصلة على خشبة مسرح قصر رام الله الثقافي، وبمشاركة العشرات من الفنانين والفرقة الفنية،


 
وذلك في مبادرة فنية وانسانية حملت عنوان "ماراثون الثلاثي جبران"، لدعم حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وهي المبادرة التي أطلقها سمير جبران وشقيقاه وسام وعدنان، وتبناها بنك فلسطين بصفته الشريك الثقافي للثلاثي جبران.
وقال مؤسس الفرقة سمير جبران "إن الهدف من الحملة جمع تبرعات تصل إلى مليون دولار أميركي، لشراء أول سيارة متنقلة ومجهزة للفحص المبكر لسرطان الثدي، بحيث تجوب القرى والمناطق المهمشة والنائية في الضفة الغربية، في حين يخصص بقية المبلغ لجمعية الهلال الأحمر في غزة لتقديم الخدمات الطبية لآلاف الحالات المرضية الصعبة في القطاع، لذا فهو عمل ثقافي مجتمعي إنساني في آن".
وقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس تبرعاً مادياً بقيمة خمسة وعشرين ألف دولار لصالح المبادرة والتي نجحت بجمع مليون و56 ألفا ومائتي دولار. وقال وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو: "جئت هنا باسم السيد الرئيس من أجل دعم هذه المبادرة الفنية الثقافية الاجتماعية، والتي جاءت من أجل العمل على تطوير التوعية بقضايا صحية، وخاصة ما يتعلق بمرض السرطان .. باسم السيد الرئيس أعلن التبرع بمبلغ خمسة وعشرين ألف دولار كمساهمة لدعم هذه المبادرة، ومن أجل دعم العمل التكاملي بين المبدعين، فنانين ومثقفين، وبين مؤسسات القطاع الخاص، والمؤسسات الأهلية، والمؤسسات الرسمية"
وأضاف بسيسو: "مبادرة الثلاثي جبران، والتي انضم إليها عشرات الفنانين الفلسطينيين من مختلف القطاعات، ومن مختلف مناطق الجغرافيا الفلسطينية تعكس حالة التلاحم بين الفن والثقافة من جهة، وبين قضايانا المجتمعية والصحية من جهة أخرى".
وفي ختام "المارثون" الموسيقي والفني والذي تواصل حتى العاشرة من مساء الأربعاء، قال سمير جبران "إن الفنانين الفلسطينيين، وليس الثلاثي جبران، صنعوا التاريخ اليوم"، موجهاً الشكر لكل فنان شارك في الماراثون، ولكل من دعم الفكرة مادياً أو معنوياً.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق