اغلاق

معاناة سكان القرى مسلوبة الاعتراف بالنقب تتحول لأفلام

"منتدى ألتعايش ألسلمي في النقب مُنذ أقامتةُ يعمل من اجل المساواة ونيل الحقوق للمواطنين العرب وبشكل متساو وأغلب نشاطاتهُ تتتركز على النشاطات والفعاليات
Loading the player...

في النقب وألتي تَخص تحديداً ألمواطن ألعربي النقباوي في النقب والقرى مسلوبة ألاعتراف". وفق بيان صادر عن المنتدى.
 اضاف البيان:" مشروع جديد يبصر النور  مُنذ سنة تقريبا وتحت رعاية منتدى التعايش السلمي في النقب، يوثق الانتهاكات الحقوق وعمليات الهدم وحرث الأراضي التي تُمارسها الحكومة  في القرى غير المعترف بها، والذي يعطي  سكان  القرى القيام بعمليات التوثيق بأنفسهم من خلال تعليمهم على اسس التصوير وكيفية تجسيد مشاكلهم ومعاناتهم وتاريخ قريتهم من خلال عدسة الكاميرا والعمل على أفلام قصيرة تجسد واقعهم.
المشروع قائم تقريباً في تسع قرى يتضمن مشاركين ومشاركات من مختلف الاعمار والهدف أن يصوروا ويظهروا كل المشاكل الموجودة في القرية , بأسلوب مختلف عن الصحافة. وان يستطيعوا أن يعبروا عن ارائهم وافكارهم من خلال الكاميرا".

كل شخص يمكنه ان يخدم قضية قريته
أحد المشاركين في المشروع هو سعيد قبوعة من سكان قرية الفرعة التي تقع 6 كيلوا متر شرقي قرية كسيفة .
سعيد قبوعه متزوج وأب لعدة اطفال ,أنهى تعليمهَ العالي في جامعة بن غريون ويعمل اليوم نائب مدير مدرسة الفرعة أ .
يقول سعيد قبوعة: "انا اسكن في قرية الفرعة ,القرية تم الاعتراف بها عام 2005  وتفتقد الكثير من الخدمات الاساسية والاعتراف لم يعط أي شيء للقرية . يوجد في القرية 3 مدارس، ابتدائية واعدادية وثانوية, وكذلك الخدمات ألصحية يضطر ايضا السكان للسفر لتلقيها. اخرجت هذا الفيلم القصير من خلال اشتراكي في المشروع ,يتحدث عن تاريخ القرية والمشاكل الموجودة فيها . هذه كانت فكرة  ومن ثم قمنا بتدوينها بمساعدة مرشدي المشروع الذين رافقوني وتم العمل باسلوب مهني اكثر لاخراج هذا الفيلم القصير الذي يحاكي واقعنا .
رسالتي من خلال هذا المشروع انه باستطاعة كل شخص يسكن في القرى التي تعاني من سياسة التهميش أن يشارك ويكون جسما فاعلا لصالح قريته".

 


جانب من التصوير

 بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
 


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق