اغلاق

82% من الطلاب العرب بالجامعات والكليات غير متزوجين، 81% لا يعرفون بوجود برامج تحضيرية !

في خطوة هي الاولى من نوعها في الوسط العربي الطلابي قامت "وحدة الطلاب والطالبات في إسرائيل"، بالتعاون مع "وحدة دعم الطلاب العرب" و "صندوق إبراهيم


ديران شلابنة 

"، بالمبادرة لاستمارة معدة خصيصا للطلاب العرب لإجراء استطلاع في صفوفهم.
كان الهدف من هذه الاستمارة ،  وفق القائمين عليها "بلورة صورة ملائمة وشاملة اكثر عن وضع الطلاب العرب في مؤسسات التعليم العالي،  حيث تطرق الاستطلاع لمجالات مختلفة اقتصادية, اجتماعية , اكاديمية والتي من شأنها ان تؤثر على قبول الطلاب العرب في التعليم الاكاديمي العالي وفي الاندماج السلس في الجامعات والكليات المختلفة وفحص مدى فعالية الخدمات الطلابية التي يحصلون عليها. تم اجراء الاستطلاع بواسطة استمارة الكترونية محوسبة حيث وصلت لاكثر من 1345 طالب يتعلمون في مؤسسات اكاديمية. وقام اتحاد الطلاب القطري ببناء نموذج شمل 102 من الأسئلة التي شملها الاستطلاع".
يضيف القائمون على المبادرة: "من اهم  ما تم التوصل اليه بعد بحث مطول في نتائج الاستطلاع هو الحصول على قاعدة بيانات واسعة بما يخص الطلاب العرب في اسرائيل والتي لم يكن من السهل الحصول عليها سابقا من مصادر أخرى. وبعد الاستطلاع هذا اصبح بالامكان الاطلاع على قاعدة بيانات تخص طلابنا العرب وبالتالي تقديم خدمات مناسبة للنتائج وتطوير اطر مناسبة لاحتياجاتهم من قبل وحدة دعم الطلاب والطالبات العرب في اتحاد الطلاب".

 "الاستطلاع مهم لتقديم خدمات تلائم حاجة الطلاب العرب"
بدورها اعربت ديران شلابنة مسؤولة وحدة دعم الطلاب العرب عن حماسها للاستطلاع قائلة : " هذا الاستطلاع كان خطوة مهمة حتى يكون لنا قاعدة بيانات نستطيع الاستعانة بها لنعطي خدمات تلائم حاجة طلابنا العرب بشكل فعلي ونحسن من الوضع الذي نطمح بأن يمنح طلابنا اكبر قدر من الراحة في مشوارهم الاكاديمي".
 
اكثر من 82% من الطلاب العرب غير متزوجين وخصوصا في الجامعات

بالتطرق الى الحالة الاجتماعية للطلاب في المؤسسات التعليمية المختلفة، يشير الاستطلاع :"يمكن ان نلاحظ من خلال المعطيات ان اكثر من 82% من الطلاب غير متزوجين وخصوصا في الجامعات ( جامعة تل ابيب, التخنيون, بئر السبع وغيرها ) في حين ان كلية بيت بيرل حصلت على اكثر نسبة طلاب متزوجين ولديهم اطفال في الاستطلاع. ومن المثير للاهتمام ان نسبة المتزوجين تتصاعد لمن يتعلمون في مواضيع التربية، بالمقابل طلاب وطالبات الهندسة ما زالوا في قائمة العزوبية".

اعمار 71% من الطلاب تتراوح بين 18-24 سنة
وبحسب نتائج الاستطلاع "تتراوح اعمار  71% من الطلاب  بين 18-24 سنة،  ونحو ربع الطلاب (24%) أعمارهم بين 25-34 سنة".
 
40% من الطلاب العرب دخل اهلهم منخفض .. والاهل يمولون 63% من تكاليف التعليم

ووفق نتائج الاستطلاع  بلغت نسبة "الطلاب الذين لديهم اهل مع دخل منخفض حتى منخفض جدا (حتى 5000) 40%.
  34% من الطلاب اهلهم مع دخل متوسط (5001-10000)
14% من الطلاب صرحوا بأن دخل أهلهم مرتفع (10001-20000)
وفقط 3% من الطلاب دخل اهلهم مرتفع جدا اكثر من 20000 شيقل شهريا
وللاهل دور كبير  بدعم الطلاب من ناحية مادية حيث ان 63% من تعليمهم هو من تمويل الاهل بالمعدل 10600 شيقل".

 12% من الطلاب العرب فقط اختاروا موضوع دراستهم بسبب الراتب
من بعد تحليل نتائج الاستطلاع بما يختص كيفية اختيار المجال التعليمي, صرح اكثر من نصف الطلاب (51%) انهم قاموا باختيار موضوع التعليم الاكاديمي بشكل شخصي, في حين ان 31% منهم استعانوا بالأيام المفتوحة التي تقوم بتنظيمها المؤسسات, اما بما يختص بالاستعانة بمستشارين أكادميين فقط خمس الطلاب لجأوا الى هذا الخيار. من المثير للاهتمام ان
 سبب اختيار 34% من الطلاب لموضوع تعليمهم كان بسبب مدى اهتمامهم بالموضوع بالمقابل 14% منهم اختاروا موضوعهم الاكاديمي بسبب مجالات العمل المتاحة وفقط 12% بسبب الراتب.

32% يختارون المؤسسة التعليمية بسبب اسمها ومكانتها
بما يخص اختيارهم للمؤسسة التعليمية كان توزيع النتائج كالاتي : 32% بسبب قيمة اسم المؤسسة ومدى شهرتها،
24% كان اختيارهم بسبب القرب الجغرافي لمكان سكنهم , 17% لإمكانية العمل خلال التعليم وإدارة حياة شخصية وعائلية.
 
81% من الطلاب العرب لا يعرفون بوجود البرامج التحضيرية !
كان من المهم في هذا الاستطلاع التطرق الى التسهيلات التي يحصل عليها الطلاب العرب ومدى إمكانية حصولهم عليها.
 يقول القائمون اعلى الاستطلاع:"  المثير للاهتمام هو عدم اشتراك اكثر من 81% طالب في البرامج التحضيرية قبل بداية التعليم الجامعي بسبب عدم معرفتهم لوجودها! وغيرها من التسهيلات التي لا يحصل عليها جميع طلابنا.

42% من الطلاب العرب يعملون خلال التعليم
 من اهم الأمور التي برزت في الاستطلاع  أيضا هو موضوع المنح وعمل الطلاب خلال السنة التعليمية. 42% من الطلاب يعملون خلال التعليم , في حين ان 18% يعملون فقط خلال العطل و 37% لا يعملون بسبب ضيق الوقت وعدم توفر أماكن عمل مناسبة للطلاب وظروف تعليمهم".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق