اغلاق

‘العمرية‘ كفرقاسم تكرّم مربيتين فاضلتين خرجتا للتقاعد

لقد تعودت المدارس الراقية والمجتمعات المتطورة تكريم ذوي العلم عرفانا لهم بالتقدير وإكبارا لعلو شأنهم في ترقية مواهب البراعم الناشئة.


جانب من حفل التكريم

 وانه لشرف عظيم للمدرسة العمرية  في كفر قاسم، ان تكرم المعلمتين الفاضلتين، مربيتي الاجيال انتهال فريج ورائقة عامر على الجهود المباركة التي بذلتاها على مدار اكثر من ثلاثة عقود، من أجل ابنائها الأعزاء رجال المستقبل وأمهات الغد.
مدير المدرسة المربي محمد صرصور أثنى على الحضور الكرام وعلى المعلمتين الزميلتين وعلى دورهما الريادي في توجيه الطلاب ورعايتهم وارشادهم الى ما فيه صلاحهم ونجاحهم دنيا وآخرة. فالمعلمة على حد قوله مستشارة أمينة وأم حنونة ، وهي السّراج الّذي ينير الدرب للسالك، يروي العقول والأفكار.

ابرز ما جاء في الكمات
طواقم المدرسة قامت بتقديم كلمات شكر وعرفان للزميلتين ام المؤمن وام عميري كان ابرز ما ذكر : " نحن طواقم المدرسة العمرية نفخر بزميلتينا الغاليتين على قلوبنا ، معلمتين جمعتا الخصال الطيبة والشمائل الحلوة والأخلاق السمحة والأخوة الصادقة والإخلاص المتفاني في العمل، من اجل رفع المستوى التعليمي لطلاب وطالبات مدرستنا.
هذه سنة الحياة، فالركب يسير ويتقاعد فوج من المعلمين والمعلمات ويحل مكانه فوج جديد، وكلنا في نفس الموقع. فالمتعة في الحياة هي القدرة على العطاء ، وما أجمل ان يكون الانسان قادرا على العطاء وطموحا من أجل العطاء، عندها يكبر في عيون خلانه وأقرانه.
نودعكما بمناسبة الخروج الى التقاعد ومغادرة هذا الصرح المبارك ، وانما في قمة العطاء والكل بحاجة لكن، ويعز علينا الفراق، ومهما قلنا من عبارات فسوف نظل عاجزين عن الوفاء بالعهد لكن صاحبات الضمير الحي والخلق الحسن والصفح الجميل.
لقد احببتن الحياة وأحببتن المدرسة  وكنتن محبوبات كالزهرة العطرة يعبق عطرها من كل ركن من اركان المدرسة، ولسوف نذكركن بالخير ونحنّ للقائكن ونسعد لرؤيتكن ، ونتمنى لكن دوام الصحة والعافية والعيش الهانئ في ظل بيوتكن العامرة، وكل عام وانتن بخير".

كلمة المحتفى بهما
المعلمتين الفاضلتين شكرتا بدورهما كل من قام على تنظيم هذا الحفل وتحدثتا عن تجربتهما وعن السنين الطويلة التي قضيتاها في المدرسة ، وعن ثقل هذه الأمانة والمسؤولية العظيمة الجليلة، لأن مثل المعلم كمن يزرع ، ثم يقلم الشجرة ويرويها يومياً، وقد لا يرى ثمرا لأن التربية والتعليم لا تؤتي أكلها إلا بعد مواسم وسنين ، لكن حق المزارع محفوظ ، واسمه وكلماته وتوجيهاته محفورة بعمق على جذع كل شجرة من غرسه الطيب المبارك.
في النهاية قدمت المدرسة باسمها وباسم الهيئة التدريسية دروع شكر وتقدير للزميلين ،  وتمنت لهما حياة سعيدة مديدة ملؤها الصحة والعافية.































































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق