اغلاق

بذكرى اغتيال رابين.. نتنياهو ينفي تحريضه على العنف

تحيي إسرائيل اليوم الأحد 13 نوفمبر/تشرين الثاني ذكرى رحيل رئيس الوزراء إسحاق رابين الذي اغتيل قبل 21 عاما. وكان رابين الموقع على اتفاقات أوسلو للسلام


تصوير AFP

مع الفلسطينيين قد اغتيل في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1995 بعد أن ألقى خطابا أمام تظاهرة من أجل السلام جمعت عشرات آلاف الإسرائيليين في وسط تل أبيب.
وقاتل رابين هو إيغال عمير من اليمين المتطرف ومن أشد المعارضين لاتفاقات أوسلو التي حاز على أساسها رابين مع شعمون بيرس والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات على جائزة نوبل للسلام عام 1994.
هذا ونفى رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الاتهامات التي وجهت إليه بأنه شارك في حملة التحريض على العنف التي سبقت اغتيال اسحق رابين عام 1995. وكتب نتنياهو على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي مساء السبت "أن اغتيال رابين هو اغتيال سياسي صادم".
وأضاف نتنياهو "منذ ذلك الاغتيال حصلت محاولات متكررة لتشويه الحقيقة التاريخية واتهامي بالوقوف وراء حملة الحض على العنف التي سبقت الجريمة".







لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق