اغلاق

كيف يرى أهال من البطوف فوز ترامب بالانتخابات الأمريكية؟

لا زالت المفاجأة التاريخية التي حققها الملياردير دونالد ترامب بفوزه بسباق الانتخابات الامريكية تشغل معظم وسائل الاعلام ، خصوصا ان ترامب عرف بمواقفه


محمد خطيب

المثيرة للجدل تجاه عدد من القضايا كالهجرة والاسلام ونظرته الخاصة للهوية الامريكية .

" نجاح ترامب قد يشكل نموذجا لقوة الخطاب اليميني المتصاعد في دول الغرب "
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما استطلع اراء عدد من المواطنين في منطقة البطوف حول انعكاسات تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة الامريكية ، فمن جهته يقول الشاب محمد خطيب من مدينة عرابة: "المرشح الجمهوري دونالد ترامب، الذي أصبح رئيسا للولايات المتحدة، يعتبر رئيسا شعبويا لما ضمّت حملته الانتخابية من شعارات اتسمت بعضها بالكراهية والتحريض خصوصا بما يتعلق باللاجئين والمهاجرين الفارّين من أزمات وحروب في مناطقهم. ونجاحه قد يشكل نموذجا لقوة الخطاب اليميني المتصاعد في دول الغرب، حيث شهدنا في السنتين الأخيرتين تراجعا مأساويا للقوى اليسارية في العالم مقابل تصاعد كبير لحركات يمينية متطرفة التي بنت أيديولوجيتها على خطاب التحريض والتخويف، مثل حركة "بيغيدا" وتعني الحركة ضد أسلمة الغرب بعد موجات الهجرة إلى أوروبا، ويبدو أن نجاح ترامب هو خطوة إضافية في تعزيز الخطاب الشعبوي حول العالم".
واضاف:" لكن في الانتخابات الأمريكية، مهما تغيّرت الإدارات، إلا أن السياسات الخارجية هي ذاتها لكنّ أداوتها وطرق التعامل معها فقط التي تختلف. بحيث أن الديمقراطي أوباما يتحّمل مسؤولية إراقة دماء شعوب منطقة الشرق الأوسط، كما يتحمّل جورج بوش الجمهوري، الرئيس الأسبق لأمريكا مسؤولية غزو العراق وأفغانستان وغيرها. هذا يعني أن الإدارات تغيّرت إلا أن السياسات الأمريكية ضد شعوب المنطقة، والشعوب العربية بشكل خاص لم تتغير ولن تتغير.
وخلص الى القول :"بعكس ما يمكن أن يتوقعه الكثيرون من ترامب بعد نجاحه، إلا أنني شخصيا أرى بارقة أمل في قيام دونالد ترامب ببعض التغييرات في بعض السياسات الخارجية للولايات المتحدة، وخاصة في سوريا والعراق، حيث أتوقّع أن يساهم ترامب لأول مرة كرئيس أمريكي بالتعاون مع روسيا ودول المنطقة في محاربة الإرهاب المتمثل بداعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية بشكل فعلي وليس بشكل صوري كما عهدنا الإدارات الأمريكية في السابق. وبرأيي لا يمكن أن نحمل شعاراته الانتخابية على محمل الجد، إنما يجب انتظار مواقفه عندما يتسلم مهامه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية".

" الديمقراطية الامريكية ينفذونها على غيرهم ولا يقبلونها لهم "
وفي حديث اخر مع نزار احمد كناعنة، قال :" ان فشل هيلاري كلينتون نجم بشكل كبير عن استياء الأمريكيين من سياسية الرئيس الأمريكي الحالي، باراك أوباما، الداخلية والخارجية ، وفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب يمكن اعتباره بالمفاجأة خصوصا بعد الاستطلاعات التي سبقت الانتخابات وكشفت عن تقدم كلينتون على ترامب بفارق كبير . ومن اسباب نجاح ترامب هو شعور عدد كبير من السكان الأمريكيين بخيبة الأمل من إصلاحات الإدارة الأمريكية الراهنة، ولا سيما الإصلاح الرئاسي في مجال الصحة. بالاضافة إلى اعتبار الأمريكيين أن الرئيس أوباما وفريقه ارتكبوا أخطاء كثيرة خارج البلاد، بما في ذلك تصعيد العلاقات مع روسيا والإسهام في نشر الفوضى بالشرق الأوسط".
واضاف كناعنة :" مما استوقفني اكثر من انتخاب ترامب رئيسا لامريكا هو تلك المظاهرات التي تجتاح بعض الولايات الامريكية التي تطالب باقالة ترامب ويرفعون الشعارات التي كتب عليها ترامب ليس رئيسنا ولا يمثلنا ويهددون بالانفصال في حال بقي رئيسا، انها الديمقراطية الامريكية ينفذونها على غيرهم ولا يقبلونها لهم، وصلت النار لبيوتهم وبدأوا يشعرون بحرارتها" .

" نتائج الانتخابات الامريكية اسقطت القناع عن عنصرية اغلبية الشعب الامريكي "
من جهته، قال المربي عمار خلايلة من قرية دير حنا :" ما افرزته نتائج الانتخابات الامريكية اسقطت القناع عن عنصرية اغلبية الشعب الامريكي وسياسة قادته التي تهدف الى اضعاف الدول العربية ، ترامب الذي فاز بالانتخابات الامريكية صرح علنا عن مشاريعه العنصرية ، على عكس الرؤساء السابقين والرئيس الحالي الذين يختبئون وراء الشعارات الرنانة والتي تنادي بالديمقراطية ومناهضة العنصرية" . 


نزار كناعنة


عمار خلايلة
 
بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق