اغلاق

مراقبة الدولة: المؤسسات لا تقدم ما يكفي لمنع حوادث الطرق

"كل يوم حادث طرق وتقريبا كل يوم هنالك قتلى ، وماذا تفعل الحكومة ؟ " هذا ما جاء في اللجنة البرلمانية لمراقبة الدولة، مؤخرا، على لسان رئيستها النائبة كارين الهرار


عضوة الكنيست كارين الهرار

من حزب "يش عتيد" جلسة لمناقشة ما جاء في تقرير مراقب الدولة حول الحوادث.
واضافت :" لم نفعل ما بوسعنا لمنع حوادث الطرق . الوضع خطير وبحاجة الى عمل مشترك بين عدة وزارات ومؤسسات ، مثل الشرطة ، السلطة الوطنية للامان على الطرق ووزارة المواصلات ، يجب توسيع صلاحيات المؤسسات ".
اما النائب دوف حنين من القائمة المشتركة ، فقد طالب بتخصيص ميزانيات وتطوير المواصلات العامة.
النائب يعكوف اشر  طالب بزيادةعدد كاميرات السرعة وعدد سيارات شرطة السير.
 النائب حاييم يلين اكد على ضرورة تعديل قوانين السير وجعلها اكثر صرامة.
كيرن تيرنر ايال ، المديرة العامة لوزارة المواصلات ، قدمت شرحا عن المفارق والشوارع الخطرة في الدولة والتي تشهد اعمال تطوير في هذه الايام ، وبحسب اقوالها فان ثلثي الحوادث تقع في 20 بلدة وهنالك يتم العمل على الحد من هذه الظاهرة كما ووعدت بتخصيص 180 مليون شاقل لتطوير المركبات القديمة وتزويدها بانظمة وقاية من الحوادث .




لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق