اغلاق

وفد من زعماء وقادة الجليل يزور محافظة طوباس

بقيادة الشيخ علي شتيوي أبو رياض رئيس جاهة الصلح القطرية في البلاد, زار وفد من عرب الداخل مركبة من وجهاء وقيادات الجليل بجميع أطيافه


صور من الزيارة

ومن مختلف شرائح الوطن .
أعضاء جاهة الصلح القطرية شيوخ من أبناء الطائفة الدرزية , كهنة من أبناء الطائفة المسيحية , اكاديميين رجال اعمال , مدراء محامين, ورجال عصاميين.
كان في استقبال الوفد قيادات من السلطة الفلسطينية وأعضاء جاهة الصلح القطرية ومنهم اللواء ربيح الخندقجي (أبو خالد) محافظ بلدية طوباس, ورئيس بلدية طوباس عقاب الدراغمة ورئيس بلدية عقابا جمال أبو غره ومدير شرطة طوباس اللواء محمد عليات – سامر أبو خضر – علي أبو خضر وسعاده رشيد من أعضاء جاهة الصلح القطرية ووجهاء كثر من الدولة الفلسطينية .
دار الحديث والأفكار بينهم في حل المشاكل العالقة بين أبناء المجتمع الواحد , خاصة مشكلة العنف المتفاقمة في مجتمعنا العربي هنا وهناك ، وقد اتفق الوفدان بالتعاون على حل النزاعات بين الأخوة .
كذلك كان للاكاديميين دور بارز بعرض رائع للأعداد المتزايدة للطلبة الدارسين في الجامعات الفلسطينية ومستواهم التعليمي العالي ، وحث الحضور على التعاون المشترك في هذا الجانب أيضا. وقد عرض الدكتور غزال أبو ريا مدى العلاقة والتواصل بين المسؤولين في الداخل والجامعات الفلسطينية لرفع نسبة التعليم في تلك الجامعات. وعن اعداد الطلاب المتزايد وعن المستوى التعليمي الرفيع في جميع الفروع والمستويات.
وكذلك تحدث المدير والمربي توفيق سليمان عن الطرائق والوسائل التربوية والحضارية لمد وبناء جسور وابراج المحبة والثقة بين أبناء المجتمع الواحد وبين جموع الطلبة داخل الحرم الجامعي وزيادة الفروع العلمية واعداد الطلاب لحماية العلاقة المقدسة بين أبناء الشعب الواحد.
وكذلك كان لعلي شتوي أبو رياض دور هام في شكر الاهل على الضيافة وحسنها ، ودعا الجميع للتعاون على حل المشاكل والنزاعات ونبذ العنف واحياء المحبة والسلام. وكان للاب صالح خوري الدور القيادي في عرض الأمور والدعوة الى المحبة والتسامح ونبذ اشكال العنف وزياده اللقاءات بين أبناء المجتمع , محبة الاخرين رسالة سماوية مقدسة .
وقد رحب الرجل المضياف محافظ طوباس اللواء أبو خالد واخرين من القيادة بالوفد الزائر وشكره على هذه الزيارة التاريخية ، معبرا عن سعادته بلقاء الاخوة الذين هدفهم بناء جسور المحبة والاخوة والإصلاح وزيادة التواصل العلمي والاجتماعي والتجاري على جميع المستويات والاطياف في مجتمعنا العربي .
وقام أبو الحكيم بتبادل الهدايا والدروع والذي كان له الدور الهام في هذه الزيارة ، وفي نهاية الزيارة دعا اللواء أبو خالد الوفد على مائدة الخير لتكون بداية للمصافحة والمسامحة بين جميع أطياف هذا الشعب العظيم .  





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق