اغلاق

الشاملة كسرى سميع تجري حوارا مفتوحا حول التسامح

ضمن الفعاليات التي تجريها المدرسة الشاملة كسرى سميع في اسبوع التسامح وقبيل الاحتفال العالمي بيوم التسامح العالمي، استضافت المدرسة بطلابها ومعليمها


مجموعة صور من اللقاء

ممثلين عن كافة الاديان في البلاد لاجراء حوار مفتوح وصريح حول قيمة التسامح وتقبل الاخر في كافة الديانات، وبهذا الخصوص تم دعوة الشيخ القاضي نعيم هنو وقدس الاب داوود سخنيني وسماحة الشيخ سمير عاصي امام مسجد الجزار والحاخام يجئال كسبي حاخام مدينة معلوت .
افتتح الحوار مدير المدرسة الاستاذ نزير رباح الذي تحدث امام الحضور من طلاب وضيوف قائلا :" ان هذا الحوار نجريه للمرة الثالثة وذلك من منطلق ايماننا باهمية التسامح وتقبل الاخر كقيمة انسانية عليا يجب تذويتها لطلابنا، وبدورهم في المستقبل سينقلونها للجيل القادم وهكذا نبني مجتمعا سليما مبنيا على اسس الاحترام والتسامح والمحبة بين افراده على مختلف معتقداتهم الدينية، فنحن مدرسة تضم بين جدرانها طلابا من الديانات الثلاث يتعلمون بمحبة واخاء".
ثم استهل الحوار الشيخ نعيم هنو الذي اكّد "ان التسامح يبداْ من البيت بين الاهل والاخوة، ففي النهاية نحن نعبد الها واحدا وجميع الاديان دعت الى التسامح" .
أما الاب داوود سخنيني فقد تحدث عن التسامح من ناحية اجتماعية ودينية، مشددا على اهمية التسامح وكرم الاخلاق بين الناس داعما اقواله باقتباسات من كافة الاديان تؤكد اهمية التسامح .
ومن جهته، تطرق الحاخام كسبي الى "اهمية التسامح والعيش المشترك بين كافة الاديان فهذا ما اراده الله سبحانه لبني الانسان" . وتطرق في الحوار الشيخ سمير عاصي الى "اهمية الجيرة الحسنة والتسامح ونبذ العنف بشتى اشكالة خاصة ذلك العنف الذي يتغطى بالدين"، مشيرا بذلك الى "ما يحدث في منطقتنا من قتل سببه عدم التسامح وتقبل الاخر" .
وقد طرح الطلاب خلال الحوار العديد من الاسئلة حول التسامح بين الاديان على الضيوف . وفي نهاية اللقاء شكر مدير المدرسة الضيوف ومركزي التربية الاجتماعية وكل من ساهم في انجاح هذا الحوار .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :
panet@panet.co.il




لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق