اغلاق

قصيدتان لمدينة حيفا - من : حاتم جوعيه - المغار- الجليل

- حيفا حنينُ النازح ِ الصَّبِّ - حيفا حَنينُ النازح ِ الصَّبِّ حُلمُ المُشَرَّدِ للثَّرَى الخَصبِ

                    
حاتم جوعية

حيفا   حَنينُ    النازح ِ   الصَّبِّ       حُلمُ   المُشَرَّدِ   للثَّرَى  الخَصبِ
حيفا   الشِّفاءُ     لكلِّ     عاشقةٍ       وَمُتيَّم ٍ   عانى     مِنَ      الحُبِّ  
تبقى   مَدَى   الأزمان ِ   أغنية ً       صَدَّاحة ً   في   العالم ِ  الرَّحبِ 
وَهَويَّة َ   المكلوم ِ   في   وطن ٍ      عانى  الأسَى  وقسَاوة َ  الخطبِ
كم    هامَ   فيها   شاعرٌ   غردٌ      للفجر يمضي مع خُطى الصَّحبِ
وَيُواكبُ      الآمالَ       دافئة ً       وَيُوشِّحُ     الظلماتِ      بالشُّهْبِ   
حيفا   الجمالُ .. أظلُّ  أعشقهَا        وَمكانُها    في   الرّوحِ   والقلبِ 
حيفا  القصيدة ُ..نبضُ  أوردَتِي       تختالُ    في    أثوابِهَا    القشبِ 
وَأريجُهَا  مِلءَ الزَّمان ِ..تضَوَّ       عَ  عطرُهَا  في الشرق ِ والغربِ 
وَقوافلُ        الأيَّام ِ      تلثمُهَا      تنضُو اللَّظى في الموقفِ الصَّعبِ  
وَمَواكبُ     التاريخ ِ    حافلة ٌ        بسُلافِهَا ...  بالشَّهدِ     والرّطبِ 
أنوارُها   في  الكون ِ   ساطعة ٌ      نبعُ  السَّنا  في  السِّلم ِ  والحَربِ  
أجواؤُهَا     بالحُبِّ     مُترعَة ٌ       عُنواننا        للمَنهَل ِ     العَذ بِ  
 ( شعر : حاتم جوعيه - المغار - الجليل )

                        -    قصيدة  إلى  حيفا   -  
       (  شعر : حاتم   جوعيه -  المغار   - الجليل  )    
 

حيفا   الحَنينُ    لِمَنْ   ظعَنْ         في     الرُّوح ِ    تبقى    والبَدَنْ 
كم     هَامَ     فيهَا      شاعرٌ         في  عِشقِهَا ..  مَنْ    لم     يُجَنْ 
قلبي       لِحَيفا        مُرتهَنْ         إنْ   لم     تكُنْ    حيفا    فمَنْ ؟
هيَ    قبلة ُ     البُلدَان ِ    في         أحضانِهَا       يحلُو       الوَسَنْ
هيَ    مَرتعُ   الأحلام ِ   مع          أطيارها        طابَ       الأرَنْ
بلدُ      الشُّمُوس ِ      النيِّرَا           تِ  ...  تشعُّ      ألحَاناً     وَفنْ   
وَوُرُودُهَا               فوَّاحَة ٌ         وَأريجُهَا      يمحُو        الدَّرَنْ 
فيهَا       المَحَبَّة ُ      والتسا          مُحُ      والوئامُ      بلا     ثمَنْ
فيهَا       التعايشُ      والتعَا          وُنُ    والتعاضدُ ... لا    ضَغَنْ 
في      حُسنِهَا       وَجَمالِهَا          كلُّ     الوجودِ     بها      افتتنْ
كم     بلبل ٍ    فيها    انتشَى          يشدُو     هَوَاهُ     على       َفننْ
حيفا      تمُوجُ      بسِحرهَا          فهيَ     السَّناءُ    هيَ     الوَطنْ 
حيفا  عرُوسُ  البحرِ  .. مِرْ          آة ٌ      على       مَرِّ      الزَّمَنْ
حيفا     المَنارة ُ    والحَضَا          رَة ُ ...  إنهَا      أحلى      سَكنْ 
شابَ   الزَّمَانُ   ولمْ   َتشِبْ           رُغمَ       المَآسي        والمِحَنْ  
حيفا       حَياتي      والمُنى          تذكي      الأمَاني        والشَّجَنْ 
حيفا       حَنينُ      اللاجئِي           نَ     العائِدينَ    إلى     الوَطنْ 
أحلامُهُمْ                رَيَّانة ٌ          هيهاتَ        يطويهَا       الحَزَنْ
دومًا    على    عَهْدِ    الوَفا          عَهدُ      الإباءِ      فما       وَهَنْ 
في    القلبِ    يبقى     حُبُّهَا          حتى        يُعَانقني          الكفنْ 



هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق