اغلاق

مستشفى رمبام ينشر معطيات جديدة حول مرض الايدز في الوسط العربي واقبال متزايد على العلاج

يصادف يوم غد الخميس يوم الايدز العالمي. وبهذة المناسبة نشر معهد الايدز في مستشفى رمبام معطيات جديدة مقلقة بالنسبة للوسط العربي، حيث اشارت المعطيات


صورة توضيحية من المستشفى

ان هنالك ارتفاع في عدد المتعالجين لمرض الايدز في المعهد  من الوسط العربي في السنوات الثلاث الأخيرة من
 5%-10% .  بينما سجل المعهد انخفاضا بنسبة المتعالجين الجدد على مستوى الدولة.
 في عام 2016 تلقى 988 مريضا العلاج في معهد الايدز في مستشفى رمبام ، وهو معهد من اكبر المعاهد في البلاد وحتى على صعيد العالم . منهم 78 مريضا جديدا . من العدد الاجمالي للمرضى 988 مريضا ، يتضح ان 828 منهم تتراوح 
أعمارهم بين 18 – 60 عاما.
وعن هذه المعطيات المقلقة عن الوسط العربي ، قال بروفيسور شاحر ، مدير معهد الايدز في مستشفى رمبام :" هنالك اهمية لرفع وعي المواطنين لهذا المرض في الوسط العربي ". واضاف :" هنالك خجل لدى بعض المجتمعات في البلاد للتحدث عن مرض الايدز ، وهذا يؤدي لإصابة بعض الأشخاص والعيش مع فيروس الايدز بدون ان يعوا بانهم مصابون ، وذلك حتى يصل المرض لمراحل متقدمة ".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق