اغلاق

غنايم: بالجليل أكثريّة عربيَة تعاني التمييز وتريد تطويرا وليس تهويدا

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب البرلماني للنائب مسعود غنايم جاء فيه: "في خطابه أمام الهيئة العامّة للكنيست وخلال الجلسة الخاصة التي عقدتها الكنيست،


مسعود غنايم

 
في اليوم الذي خصّصته للجليل قال النائب مسعود غنايم (رئيس كتلة المشتركة, الحركة الإسلامية) في كلمته التي ألقاها نيابة عن القائمة المشتركة : معظم الحديث الذي نسمعه عن تطوير الجليل والاهتمام بالمواطنين في الجليل يصب في مسار واحد وهو دعم البلدات اليهودية في الوقت الذي يشكل فيه العرب حوالي 53% من سكان الجليل، إذا كان الجليل يعتبر من الضواحي والأطراف فإن الطرف في هذا الطرّف هم العرب لأنهم يعانون أكثر بسب البطالة وقلة أماكن العمل وانعدام المناطق الصناعية في قراهم ومدنهم.
إن الرؤية الديمغرافيّة الأمنيّة للأوضاع في الجليل نعاني منها كعرب منذ قيام الدولة حيث صودرت معظم الأراضي العربية وتم توجيه ما يسمى بخطط تطوير الجليل نحو تهويد من خلال زيادة نسبة السكان فيه وإغراق البلدات اليهودية بالميزانيات من أجل جذب اليهود من المركز للسكن في الجليل.
من خلال المعطيات يتضح أن منطقة الجليل تعاني النقص في كل المجالات وعلى سبيل المثال في مجال الصحة هناك نقص بالأطباء والممرضات والاختصاصات الطبيّة والأسرَّة في المستشفيات بينما هناك زيادة وارتفاع في الوفيات والمرضى، من يريد أن يستثمر ويدعم السكان في الجليل عليه أن لا يتجاهل الأكثرية العربية هناك".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق