اغلاق

أمي الغالية ، بقلم: أصالة أبو حامد

عصفتني الرياح لأدق... على بابك.... فألقاك تَشعي نورا ببسمتك...


الصورة للتوضيح فقط

      
   ما أحلاك... ما أحنك...

  أحبُ ضحكتك الممتلئة بالفرح... السعادة...

  رائحة ثوبك تعطر حياتي...

 كَمْ أشتاق اليك...؟

 حين أنشغل عنك... أبتعد ساعتين تكاد أن تصبح يوما...

 كَمْ أتمنى أن تُرافقيني بأحلامك...؟

 فكل لحظة أقضيها لأجل رضاك...

أبنتك...حبيبتك...ابنتك

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق