اغلاق

لجنة الأهالي بعكا تقرر تصعيد نضالها ضد اغلاق الروضات الخاصّة

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنّه وفي ظل قرار المحكمة باغلاق روضات "سواعد الاطفال" الخاصة في عكا، قرّرت لجنة أهالي الأطفال بتصعيد خطواتها ضد قرار اغلاق الروضات


الصورة للتوضيح فقط

وإقامة تظاهرة يوم الثلاثاء القادم مقابل مبنى البلديّة للمطالبة "بإيجاد حل لهذه المشكلة التي تواجه ما يقارب 100 طفل يتعلّمون في الروضات، وذلك بعد أن أصدرت المحكمة قرارها باغلاق الروضات" .

تعقيب بلدية عكا
هذا وكانت بلديّة عكّا عقّبت على قضية اغلاق الروضات بالقول : " يعتبر جهاز التربية والتعليم في مدينة عكا ورياض الاطفال ان كان في الوسط اليهودي او في الوسط العربي من الاجهزة التعليمية المتفوقة والمتطورة في البلاد. وبناء على ذلك فازت مدينة عكا هذا العام بجائزة التعليم اللوائية، وهي مرشحة اليوم للحصول على جائزة التعليم القطرية.
بالنسبة لروضات الاطفال التي يتم الحديث عن اغلاقها، فتؤكد بلدية عكا انها لم تعارض افتتاح هذه الروضات وان اوامر اغلاق الروضات صدرت من وزارة التربية والتعليم فقط.
من المهم التوضيح، وبناء على عدم حصول التراخيص اللازمة من وزارة التربية والتعليم لتلك الروضات، اعلمت بلدية عكا وقبل افتتاح السنة الدراسية الحالية جميع اهالي طلاب الروضات بضرورة تسجيل ابنائهم في الروضات الحكومية المرخصة من قبل وزارة المعارف. وايضا قامت بلدية عكا وفي شهر ايلول الماضي بإرسال اعلان للاهالي عن اماكن الروضات الحكومية التي تم تسجيل ابنائهم فيها. وللاسف فقد قام مدير الروضات السيد احمد سواعد بإفتتاح الروضات دون الحصول على التراخيص اللازمة من قبل وزارة التربية والتعليم وبهذا فقد ضلّل الاهالي. نؤكد مرة اخرى ان افتتاح الروضات هو فقط بمسؤولية وزارة التربية والتعليم!!!" .           

لجنة الأهالي: ما تسوقه البلدية في ردها ما هو الا محاولة لذر الرماد في العيون
وقد ردّت لجنة الأهالي على تعقيب البلدية في بيان أصدرته ووصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " ما تسوقه البلدية في ردها ما هو الا محاولة لذر الرماد في العيون وفيه للأسف قدر كبير من الاستخفاف بعقول الاهالي، ومحاولة للتنصل من المسؤولية الملقاة على كاهلها في رعاية شؤون سكان البلدة دون تمييز .
مشكلتنا مشكلة انسانية من الدرجة الاولى ، حيث يُطلب منا اليوم بعد مرور 4 شهور من بداية العام الدراسي أن نجتث ابناءنا من روضاتهم ومن البيئة الرائعة التي اعتادوا عليها، وهو الامر الذي سيسبب لهم مشاكل نفسية جمة خاصة اولئك الاطفال الذين يعانون من صعوبات في التأقلم.
لقد كان للبلدية دور اساسي وفعال في بلبلة الاهالي بل وخداعهم ، حيث انها قامت بتسجيل اطفالهم في روضات "سواعد الاطفال" دون ان يتأكد لها حصولها على ترخيص ولم تحرك ساكنا طيلة الوقت بل وطمأنت الاهالي في كثير من المناسبات ان تحصيل الترخيص ما هو الا مسألة وقت وان الاطفال سيبقون في روضاتهم (روضات سواعد الاطفال) الى نهاية العام الدراسي، حتى فطنت ان تتدارك الموقف بعد أكثر من شهر على بداية العام الدراسي وهو الأمر الذي لا يقبله منطق!! " .
واضافت لجنة الاهالي :" فقد قيل لنا بشكل مباشر أثناء جلستنا مع موظفي البلدية لو أن أحمد سواعد تقدم بالحصول على رخصة لروضة واحدة أو اثنتين لكان قد حصل على الترخيص وهو الامر الذي يدحض ادعاءهم المثير للإشمئزاز من أنهم مع ترخيص الروضات.
كما ونرفض ادعاءات البلدية بانها قد اعلمت الاهالي بامر اغلاق الروضات قبل بداية العام الدراسي، لانها قد ارسلت رسائل لقسم من الاهالي وذلم فقط في نهاية شهر ايلول.
بالنسبة لمستوى التعليم في عكا ، فاننا نقول ان مستوى الروضات في عكا من ناحية المباني وساعات العمل وفي بعضها حتى مستوى التعليم فهو متدن للغاية، فعلى سبيل المثال علمنا ان هنالك 3 روضات تابعة للبلدية لديها امر هدم وليس اغلاق!!! ناهيك عن الروضات التي تم افتتاحها داخل ملاجئ بنايات سكنية الخ...
مستوى التعليم في روضات سواعد الاطفال من ارقى ما يكون ويشمل 7 دورات تعليمية وثقافية ورياضية، الشيء الذي لا تقدمه روضات البلدية.
نهايةً نقول وننوه ان حل مشكلة اغلاق الروضات لا ولن يكون على حساب اطفالنا ونفسياتهم، فلهم كامل الحق في البقاء داخل روضاتهم الحبيبة، فذلك اهم من تدابير وزارة التعليم وبلدية عكا.
على كل حال نقول للبلدية والقائمين عليها بان حل المشكلة ما زال لديها بصفتها المسؤولة الاولى عن راحة وسلامة اطفال المدينة " ، الى هنا رد لجنة الاهالي على تعقيب بلدية عكا .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار عكا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق