اغلاق

المخابرات الامريكية والبريطانية تجسست على الجامعة العبرية

وكالات الاستخبارات الامريكية والبريطانية، تجسست على دبلوماسيين إسرائيليين، على شركت امنية، وكذلك على النائب احمد طيبي، هذا ما جاء في وثائق سربها الأمريكي


النائب احمد الطيبي 

الهارب ادوارد سانودان، وكشفتها اليوم صحيفة "لا موند" الفرنسية وموقع "انترسبت" الأمريكي.
وجاء أيضا ان وكالتي الاستخبارات الامريكية والبريطانية، تجسست  أيضا على مراكز الأبحاث في الجامعة العبرية.
وكالتا الاستخبارات تتعاونان مع إسرائيل بقضية سانودان، الذي عمل سابقا في وكالة الامن القومي الأمريكي NSA، وكشف انها تتجسس على حليفتها (اسرائيل)، بما يشمل التجسس على رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو، وقادة آخرين.
وبحسب "لا موند" فإن البريطانيين تتبعوا أيضا شركات امنية وتجسسوا على جهات مسؤولة في مجال التعاون الدولي.
في قائمة  الدبلوماسيين تتواجد أيضا شخصيات في وزارة الخارجية الإسرائيلية، فضلا عن سفيري إسرائيل في نيجيريا وكينيا.
وكما اسلفنا - تم بحسب الوثائق- ، التجسس على النائب العربي في الكنيست احمد طيبي، وكذلك على شخصيات رفيعة في السلطة الفلسطينية، منها رئيس الوزراء السابق أبو العلاء، وكذلك طالت الاستخبارات ممثليات فلسطين حول العالم.  


رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، تصوير AFP



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق