اغلاق

الكلاب في تايلاند تتحول من طعام الى حيوانات ‘مقدسة‘ !

.يبدو أن الحب الذي يبديه زعماء تايلاند للكلاب أصبح متوارثاً بين زعماء تلك الجزيرة الآسيوية، حتى ان الكلاب التي يفضل لحمها بعض أبناء الشعب التايلاندي أصبحت


زعيم تايلاند مع كلبه

لها "قدسية" تستمد من قدسية زعماء هذا البلد.
ففي عهد زعيم تايلاند السابق بهوميبول ادولياديج الذي توفي منذ ما يقرب من عام احتل خبر نفوق كلبة زعيم تايلاند عناوين الصحف الصادرة في البلاد ووجهت السلطات لعامل بمصنع يدعى ثاناكورن سيريبايبون (27 عاما) اتهامات بالتحريض والسخرية من كلب الزعيم ادولياديج، وإذا وجدت المحكمة أنه مذنب فقد يواجه السجن لعقود، وفق قوانين البلاد.
واهتمت الحكومة آنذاك بقصة الكلبة التي ماتت عن 17 سنة، إذ أعلن المعهد الذي كان مكلفا بعلاج كلبة الزعيم في بيان نفوق الكلبة بسلام أثناء نومها في قصر كلي كانغوون في السادس والعشرين من كانون الأول بعد رحلة مرض امتدت لسنوات، ولم تظهر للعلن لمدة طويلة، لكن صورها كانت حاضرة في التقاويم واللوحات التي تزين المتاجر والمكاتب والمنازل في تايلاند قبل أن يتم تشييعها ودفنها بجنازة رسمية تلاها حداد استمر 3 أيام.

ماريشال بسلاح الجو التايلاندي
والزعيم الجديد لتايلاند الملك فاجيرو الونجكورن البالغ 64 سنة لديه كلب محظوظ هو أيضا اسمه “فوفو” من نوع “البطباط” الكثيف والمجعّد الوبر الأبيض، ومنح رتبة ماريشال بسلاح الجو التايلاندي.
يذكر أن الزعيم الجديد والمثير للجدل محب للكلاب كوالده الراحل وهو الابن الوحيد لوالده ووالدته سيريكيت، إذ إن له 3 شقيقات إناث، تخرج فاجيرو الونجكورن من الكلية العسكرية في كانبيرا في أستراليا وعمل ضابطًا في الجيش التايلاندي وتدرب مع القوات البريطانية والأسترالية والأميركية، وهو طيار عسكري مؤهل وطيار مروحية وسبق له أن أدى عمليات قتالية ضد الفيتناميين عبر توغل عسكري في الحدود الكمبودية التايلاندية.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك