اغلاق

شهاب ياسين من طمرة: كفى للمجازر على الشوارع

شباب في مقتبل العمر يفقدون ارواحهم في شوارع البلاد، واعداد الضحايا تسجل بالاعداد الزوجية، وشباب يهدر دمهم بسبب السرعة وغيرها ... ومن ناحية أخرى أثقلت حوادث


شهاب ياسين، مدير قسم الشبيبة في فروع المراكز الجماهيرية في طمرة

القتل كاهل المجتمع العربي في البلاد الذي يصرخ ويستغيث قائلا : "كفى لحرب الشوارع وكفى للقتل والعنف " ... بانوراما كان لها لقاء مع مدير قسم الشبيبة في فروع المراكز الجماهيرية في مدينة طمرة، ورئيس لجنة اولياء امور الطلاب في طمرة شهاب ياسين الذي لديه الكثير مما يقوله حول ما يجري من افات مختلفة يقع ضحيتها شباب وفتيات عرب...

| حاوره : فتح الله مريح مراسل صحيفة بانوراما|

" توجيه وتوعية "
بداية عرفنا على عملك في مجال الشبيبة؟
أنا أعمل كموجه مرشدين للفرق التي ترتبط بالقادة الشباب ، عبر لقاءات تقام اسبوعيا ، حيث نبحث الكثير من المواضيع التي تتعلق بالشبيبة ، على سبيل المثال موضوع حوادث الطرق ، والعنف ، والوقاية من المخدرات ، والمحافظة على الملك العام ، والاحترام والقيم ، فهؤلاء هم بمثابة قادة للمجتمع ، ويطبقونها لمجموعات اخرى للشبيبة في مؤسسات تابعة للمركز.

كيف ترى وضعية الشبيبة العرب ، وهل من موجه لهم اصلا؟
العمل مع الشبيبة في الوسط العربي ينقسم الى قسمين ، هنالك شبيبة تابعة لوزارة المعارف بادارة المجتمع والشباب التي تشمل القادة الشباب والمجالس الطلابية وحركات الشبيبة والكشاف ومعرفة البلاد ، ومجموعات كثيرة اخرى ، والقسم الثاني من الشبيبة هم من مسؤولية شركة المراكز الجماهرية التي تعمل على مشاريع عربية يهودية ، وقيادة توجيه وتوعية ، وشبيبة من اجل الطبيعة وغيرها من الفعاليات ، وطبعا هنالك حاجة ماسة الى حركة شبيبة عربية لتشمل جميع الأطر الشبابية ، وتحافظ على قيمنا وتراثنا وعاداتنا وتقاليدنا العربية الأصيلة ، ومن هنا أناشد باقامة حركة شبيبة عربية في الوسط العربي .

هل تعتقد أن هنالك فئات من الشبيبة "ضائعة"، ان صح التعبير ، وغير موجودة بتلك الأطر؟
نعم هنالك شبيبة وشباب في خطر وضائقة ، وعندما أقول في خطر ، فأنا أشمل الجميع ، وأريد أن أنوه بأن الشاب الذي لديه تلك المسؤولية والمتميز والمتفوق ، هنالك خطورة عليه من الشبيبة في خطر بسبب الضغط الجماعي وسبب بروز الشخصية والمباهاة والخ . هنالك عدد كبير من أبناء الشبيبة والشباب الذين لا ينضمون الى أطر تربوية بسبب عدم رغبتهم بذلك ، أو بسبب أنه لا يوجد لهم قدرات قيادية أو حتى شعور بالانتماء لبلدهم ، ولا لعائلتهم ، ولديهم ميولا للانحراف السلبي ، لذلك نرى العديد من الشباب يتباهون بشرب الكحول والصفات السيئة التي نعرفها كلنا ، من تخريب الممتلكات العامة ومعاكسة الفتيات ، بل والتسبب بحوادث طرق ، وللأسف هم لا ينضمون الى النوادي والمراكز الجماهيرية وحركات الشبيبة وأطر أخرى تمنحهم الهدوء ، انما يتسكعون في الطرقات ، ونراهم في الأماكن المشبوهة.

" الاهمال وعدم الانتباه "
حوادث الطرق تسجل ارتفاعا بعدد الضحايا من الشباب والفتيات العرب ، ما هي الاسباب حسب رأيك؟
أولا للاسف الشديد نحن نرى ارتفاعا بعدد ونسبة حوادث الطرق بشكل خطير في الوسط العربي ، والسبب الواضح أمام الجميع هو القيادة بسرعة، بشكل مناف لقوانين السير ، والسياقة باهمال وعدم الانتباه ، والانشغال بالهواتف النقالة ، وعدم تطبيق قوانين السير ، المركبات نفسها غير صالحة في نسبة كبيرة من الحوادث ، ومن الممكن أن نقول ان هنالك خلل في البنى التحتية في بعض القرى والمدن العربية، وبسبب التهور الزائد ، واستخدام المخدرات تقع حوادث، ونلاحظ في الفترة الاخيرة أن هنالك سباقات سيارات يقوم بها شباب للفت انظار الاخرين اليهم  .

كمدير ومسؤول عن مئات الشباب والفتيات ، هل ناقشت معهم موضوع حوادث الطرق؟
طبعا وبكثرة ، فنحن نعمل مع ابناء شبيبة تحت سن الـ 18 عاما ، الذين لا يملكون رخص قيادة سيارة، ونرى للأسف الشديد جميع الأطر الشبابية ، تعمل مع أبناء الشبيبة تحت سن الـ 18 سنة فقط ، وهناك فقر ونقص في الاطر الشبابية التي تعمل مع ابناء الشبيبة من جيل 18 سنة الى 26 سنة ، ومعظم الحوادث والمشاكل نراها عند هذا الجيل . نحن مع ابناء الشبيبة نحارب سوية ظاهرة حوادث الطرق ، من خلال الندوات المكثفة والمحاضرات والفعاليات داخل مجموعات ، ورفع شعارات ومشاريع عامة منها مشروع "السائق الجديد" الذي يقام سنويا في الكثير من الاطر الجماهيرية ، وقد بادرت لتنظيم فعالية "شرطي امامك" التي تبدأ من الساعة الخامسة والنصف صباحا ويرافقنا من خلالها شرطي سير ، والشرطي بدوره يفاجئ السائقين الذين يتم ايقافهم ، وعندها ياتي ابناء شبيبة ومرشدون ومسؤولون لمنح ذلك السائق فنجانا من القهوة وكعكة وهدية ويتمنون له يوما ممتعا ، وان يحافظوا على المشاة ، وعلى قوانين السير ، وان يعودوا الى عائلتهم سالمين ، ويمنحونهم هدية كتب عليها "الى اغلى ما تملك" ، ويجب فتحها فقط عند وصل السائق الى بيته ليقدمها لابنائه، وهذه الفعالية لها تأثير على ابناء الشبيبة والسائقين، وتعمل على توعيتهم جيدا حول ما يدور بشوارعنا  .

هل ترى أن المؤسسات الجماهيرية والمدارس توجه طلابها على مخاطر الشوارع؟
برأيي هنالك نقص في مدارسنا العربية بموضوع التوعية لحوادث الطرق والأمان على الطرق، ومن هنا نحن نناشد المسؤولين ان تكون حصة تسمى "التربية والقيادة الحكيمة على الطرقات" ، وان تكون حصة تدريسية أسبوعية لجميع الطلاب الاعدادية والثانوية، وحتى لطلاب الجامعات ، وان تكون بشكل مكثف ، وان يمتحن الطلاب بها وان يلزموا باحضار تقارير وافلام عن ضحايا حوادث الطرق ، وان يتذكروا دائما ان الشارع ليس ملكهم ، وان عليهم أن يراعوا مشاعر اهاليهم ، وأن يفكروا جيدا في كل مرة يخرجون بها الى الشارع.

" ضغط اجتماعي "
ما هو السبب الرئيسي حسب رايك الذي يجعل الشاب يقود بسرعة ويستهتر بروحه وبارواح الاخرين؟
اولاً المباهاة فهنالك من يسرع ليقول " انا هنا صاحب السلطة " ، وثانيا هنالك الضغط الجماعي ، وثالثا ممكن ان يكون الشاب تحت تاثير الكحول ، وربما الضغوطات التي تواجه الشباب في مسارات الحياة المختلفة اجتماعيا واقتصاديا وغيرها، لكن هذه الاسباب ليست داعيا لأن تقتل نفسك او غيرك .

كيف تلخص موجة حوادث الطرق الاخيرة وهل دق ذلك ناقوس الخطر لديك ؟
نحن في الاسبوع الاخير نرى في المواقع والصحف ونقرا عن حوادث طرق ونشاهد صور القتلى بشكل يومي ، عدا عن مسلسل القتل والضحايا ، من اطفال وشباب ورجال ونساء ومسنين وفتيات ، نرى عائلات تبكي على ما فقدت ، وهنالك مصابين يعانون في المشافي ، وكل ذلك بسبب حوادث الطرق .

ما هي الرسالة التي كنت توجهها للشباب ولجمهور السائقين ؟
اقول للشباب والسائقين كفى للمجازر على الشارع، خففوا السرعة ، ليست سهلة دموع امهاتكم ، وأطلب منهم أن يتذكروا دائما ان لديهم عائلة تحبهم وتنتظرهم في البيت وان الشارع ليس ملكا لهم فقط، انما ممكن ان يهدم الواحد منهم عائلة باكملها ، لذلك حافظوا على قوانين السير واحرصوا على قيادة سياراتكم حسب القانون ، واهتموا بتطبيق قوانين السير ، واحترموا وحافظوا على حق كل من يسلك الطريق من مشاة وراكبي دراجات هوائية وكهربائية وسيارات .



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق