اغلاق

النيابة والشرطة: ‘الجنود لا يعزلون الاماكن التي تشهد اطلاق نار على فلسطينيين ويشوشون التحقيقات‘

ذكرت صحيفة هآرتس اليوم ان النيابة العامة والشرطة كانت قد حذرت الجيش أسبوع واحد قبل واقعة استشهاد عبد الفتاح الشريف في الخليل ، والذي اطلق عليه الجندي


الشهيد عبد الفتاح الشريف

اليئور ازاريا النار وهو ملقى على الارض دون حراك ، كانت حذرت الجيش ان الجنود لا يحافظون على عزل مكان وقوع عملية بغية التحقيق في الحادث ، ويسمح لكثير من الافراد الدخول لموقع العملية ما يشوش امكانية التحقيق والوصول الى الحقائق فيها.
ويأتي هذا التحذير من النيابة على خلفية الدعاوى التي تقدمها عائلات ومنظمات حقوقية فلسطينية اطلق الجيش الاسرائيلي النار على ابنائها، للمحكمة الدولية في هاج ، حيث تستعد النيابة العامة للدفاع عن الجنود في هذه المحاكم، وعلى اثر فحص التحقيقات في اماكن وقوع هذه العمليات خاصة تلك التي تنتهي باطلاق النار على فلسطيني وقتله ، لا يحافظ فيها الجيش على عزل منطقة وقوع العملية وهناك تشويش كبير يصعب من امر التحقيق.
 وتشير الشرطة وفقا للتقرير ان بينات وادلة اختفت من مكان وقوع العملية ، كما اطلق سراح شهود عيان من قبل قادة الجيش قبل وصول محققي الشرطة العسكرية او افراد شرطة اسرائيل ووحدة التحقيقات مع افراد الشرطة ، كما تظهر التحقيقات دخول جنود الى موقع الحدث ولمس الادلة ما يمس بالتحقيقات وبقدرة المختبر الجنائي لفحص الادلة .

وقائع تشوَش بشكل كامل ولا تمكِن اجراء تحقيق
ووفقا للتقرير فإن الشرطة وفي عدة حوادث شبهات محاولة طعن وجدت ان جنودا تجولوا مكان وقوع عملية او محاولة تنفيذ عملية ، بما فيها الدوس على بقع الدم في الموقع، وفي عدة حالات لم يكن بالامكان انهاء التحقيق  ومعرفة ماذا جرى في المكان على وجه الحقيقة ، ومن بينها حادثة دهس رئيس مجلس اقليمي شومرون امرأة فلسطينية بشبهة محاولتها تنفيذ عملية طعن ، واحداث اخرى لم يبق فيها مسرح الواقعة على حاله لتمكين اجراء تحقيق ، وكذلك في احداث اخرى تم تشويش مكان وقوع اطلاق نار من قبل حرس الحدود على شاب فلسطيني عام 2015 حيث وصل قائد الفرقة واجرى عدة افعال شوشت التحقيق في موقع الحادث ، علما انه لا ينسب له تشويش مسار تحقيق لان التشويش لم يقع عمدا ، وكذلك في واقعة اطلاق نار على امرأة فلسطينية عند الحرم الابراهيمي لم يكن بالامكان التحقيق بسبب عدم الحفاظ على منطقة الواقعة.
ووفقا لتقرير هآرتس فان من تسلم رسالة النيابة والشرطة وادعائتها هما قائد لواء المركز في الجيش روني نوما وقائد قوات الجيش في الضفة الغربية ليئور كرمي ، وذلك ايام قبل من واقعة استشهاد عبد الفتاح الشريف في الخليل بعد ان اطلق عليه الجندي اليئور ازاريا النار وهو ملقى على الارض.

تعقيب النيابة
وعقبت النيابة بالقول :" هذه المكاتبات هي حوار داخلي بين السلطات التنفيذية ولا نرى مكان للتعقيب عليها في الاعلام ".

تعقيب الشرطة
وعقبت شرطة اسرائيل بالقول :" ان القضايا المتعلقة بالاحداث الامنية تعالج بتعاون كامل ووثيق بين كل الجهات المختصة ، وبينها النيابة والشرطة والجيش . لا توجد لدينا نوايا بالكشف عن هذا الحوار المهني ذا المعالم الامنية والجنائية التي تجرى بين الجهات المختصة."

تعقيب الجيش
 
وعقب الجيش الاسرائيلي بالقول :" ان الجيش الاسرائيلي يحافظ على مكان ومسرح وقوع أي حادث بما فيها توثيق الوقائع في كافة الاماكن التي تثار فيها شبهات مخالفات جنائية . ان التحقيق في الاحداث الجنائية يدار وفقا للقانون والقرارات فيها يتم اتخاذها بشكل مهني ومنظم . نشدد على ان التعليمات تعمم على كافة الجهات المختصة بشكل دوري ويتم التشديد على هذه التعليمات . ولا ننوي التطرق الى مداولات بشكل علني".


رمزي عزيز القصراوي 

اقرا في هذا السياق:
مصادر فلسطينية:استشهاد شابين بالخليل،مصادر اسرائيلية:طعنا جنديا
الإعلام: إطلاق قاتل الشهيد الشريف استهتار بالدم الفلسطيني

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق