اغلاق

مصلحة السجون تنشر فيديو لاحباط محاولة تهريب هواتف لأسرى أمنيين في سجن ‘كتسيعوت‘

ذكرت مصادر اعلامية " ان سجاني ورجال المخابرات في سجن " كتيسعوت " أحبطوا ، قبل نحو اسبوع ، عملية تهريب 8 هواتف نقالة صغيرة الحجم ،
Loading the player...

لأسرى في السجن " .
وقالت نفس المصادر " انه تمت تخبئة الهواتف الصغيرة في اطار شبابيك الفصل بين الأسرى والزائين " .
ونقل عن مصادر في مصلحة السجون قولها " أن الهواتف النقالة كانت معدة لاسرى أمنيين من حركة الجهاد الاسلامي " .
 ونقلت مصادر اعلامية عن مصادر في مصلحة السجون " أن السجانين والحراس في السجون منشغلون بشكل يومي بحرب " عقول " مع الأسرى الذين يحاولون تهريب أجهزة هواتف نقالة بطرق مختلفة ".

المصادقة على التحقيق مع عضو الكنيست باسل غطاس
يذكر ان المستشار القضائي للحكومة كان قد صادق صباح اليوم على التحقيق مع عضو الكنيست باسل غطاس بشبهة ضلوعه بتهريب هواتف نقالة لأسرى أمنيين في سجن كتسيعوت .
وجاء من مصلحة السجون " أنه بتاريخ 11.12.2016 تم اجراء تفتيش في اعقاب معلومات استخبارية في غرفة الزيارات ، وخلال التفتيش تم العثور على 8 أجهزة هواتف نقالة صغيرة الحجم والتي أخفيت في اطارات شبابيك الزيارات ".

النائب باسل غطاس : " لا يوجد لدي ما اخفيه "
من جانبه ، عقب عضو الكنيست باسل غطاس على هذا الموضوع ، قائلا في بيان صحفي : " الاتهامات الاسرائيلية لي هي جزء من الملاحقة السياسية لقيادة الجماهير العربية وجزء من ملاحقة التجمع الوطني الديمقراطي والعمل السياسي بشكل عام. الشرطة والمؤسسة الاسرائيلية تحاول ان تكسر شوكة العرب في هذة البلاد وتحاول ان تُخضع التجمع وتضرب نشاطه السياسي. "
وأضاف غطاس : " الشرطة توجهت لي قبل عدة ايام للمثول للتحقيق في وحدة لاهف ، ولم يعين موعد للتحقيق الى الآن . زيارة الاسرى الفلسطينين والاطمئنان عليهم هي حق لنا وواجب علينا لم ولن نتخلى عنه . هذه الزيارت يتم تنسيقها للنواب العرب مقابل مصلحة السجون وبمصادقة وزير الامن الداخلي ولذلك لن ترهبنا تلفيقات وملاحقات الشرطة الباطلة . لا يوجد لدي ما اخفيه ، وساستمر بتمثيل المواطنين العرب من موقعي بكل فخر وعنفوان " .





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق