اغلاق

’الشعبية’ في مخيم جباليا تنظم فعالية احتفالية

بحضور أعضاء من اللجنة المركزية للجبهة ومكتبها الإعلامي وقيادة محافظة الشمال وحشد من كوادرها وأعضاءها، نظمت الجبهة في مخيم جباليا "منظمة الشهيد


جانب من الفعالية

رشاد مسمار"، فعالية احتفالية "على شرف الانطلاقة" تخللها عرض فيلم "ثورة الكايد" بمناسبة تحرر الأسير بلال كايد.
بدأت الفعالية بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاه ترحيب من عريف الحفل رمزي المغاري بالحضور، قائلاً:"تأتي هذه الفعالية على شرف انطلاقة الجبهة والفكرة والثورة، ولأنها أم الفقراء والكادحين وخريطة طريقنا للقدس والتحرير يحق لنا أن نفخر بها جميعا، لأنها الخيار الوحيد لإعادة البوصلة لمكانها الصحيح، أيضاً بمناسبة تحرر الرفيق بلال كايد الذي شكل صموده في إضرابه عن الطعام لحوالي 70 يوماً، تحدياً للاحتلال وسجانيه ومحاولة كسر إرادته، بلال صاحب العمل والفعل الثوري، من داخل السجن انتفض ورفض التسليم وقرر أن لا يأكل ولا يشرب ليحقق النصر المنشود المنتظر منذ 15 عاماً وجاء اليوم الذي يكن فيه بين أحبته ورفاقه في عصيرة الشمالية".

"أخطأت مصلحة السجون حين اختارت بلال"
بدوره، ألقى عضو قيادة المنظمة عمر تايه كلمة الجبهة، أكد خلالها "على صلابة الرفيق بلال كايد ومواقفه البطولية منذ اعتقاله وتحديه للسجان"، وتابع القول "أخطأت مصلحة السجون حين اختارت بلال لتحاول تمرير الاعتقال الإداري عليه، لأنها لا تعرف أنه من مدرسة العكاوي ومراغة وسعدات، لا تلين عزائمهم وإرادتهم فولاذية".
وأضاف:"حين قرر بلال خوض إضرابه كان يدرك أنه حتماً سينتصر ولن تكسر إرادته وتحدى وأسقط قرار اعتقاله الإداري الذي شكل سابقة حيث لأول مرة يتم تنفيذ اعتقال إداري لأسير بعد أن أمضى مدة محكوميته كاملة، وبصموده الأسطوري حقق بلال انتصاره على الاحتلال و خرج مرفوع الهامة".
وتابع: "أدعو السلطة الفلسطينية أن تغادر مربع المفاوضات العقيم، وأن تعمل على إنهاء الانقسام ودعم انتفاضة شعبنا وتطويرها ومساندة أسرانا في معاركهم ضد سجانيهم، وكفى التباهي في استراتيجية السلام فهذا وهم وتظليل، وعلى حكومة غزة أن ترفع يدها عن مقدرات شعبنا والعمل على إنهاء كل ما يعاني منه المواطن".

المحرر بلال كايد
و في مكالمة صوتية مباشرة تحدث المحرر بلال للحضور، شاكراً لهم "تواجدهم ووقفتهم ولكل من سانده من رفاقه وجماهير شعبه في غزة المقاومة، وأنه استمد صموده وانتصاره من عزيمة ومساندة شعبه"، مقدماً "التحية والتهنئة بمناسبة الانطلاقة ".
وطالب الجميع "بالتوحد أمام عنجهية إدارة السجون التي تحاول تركيع أسرانا وتضرب بعرض الحائط كل معاني الكرامة الإنسانية"، داعياً "قيادة شعبنا أن يتوحدوا ويكونوا قريبين لدماء الشهداء الذين سالت دمائهم فداء للوطن"، كما نقل "تحيات أهله ووالدته للحضور ولأهلنا في غزة والتي تتمنى أن تعانقهم جميعاً على مساندتهم ووقوفهم لجانبه في معركة الحرية التي خاضها، كما عاهد الرفاق أن يبقى على العهد والوفاء لهذا الحزب العظيم".


 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق