اغلاق

’الديمقراطية’ تدعو الى ’اعتماد برامج الاجماع الوطني’

بدعوة من الحكومة السويسرية ومؤسسة مبادرة حل الأزمات الفنلندية، انعقد في جنيف يوم الأحد، الحوار الوطني الفلسطيني الشامل لإنهاء الانقسام واعادة بناء



الوحدة الوطنية بإنتخابات شاملة.
الحوار الوطني الشامل ضم: فتح، حماس، الديمقراطية، الشعبية، الجهاد الإسلامي، حزب الشعب، المبادرة الوطنية ، فدا، شخصيات مستقلة، مؤسسة مسارات الفلسطينية، ومؤسسة مبادرة حل الأزمات الفنلندية. وشاركت الخارجية السويسرية في الافتتاح والجلسة الختامية، وواكبت مجرياته من خارج  القاعات بلقاءات وحوارات متعددة.
جدول الأعمال شمل منظمة التحرير: "المجلس الوطني، الإطار القيادي المؤقت، علاقة السلطة والمنظمة"، انهاء الانقسام واعادة بناء الوحدة الوطنية، البرنامج السياسي للوحدة الوطنية، حكومة الوحدة الوطنية، الانتخابات والديمقراطية التوافقية، اعادة بناء وتوحيد القطاع الأمني، المحاور العربية والاقليمية والدولية والقضية الفلسطينية، قضايا التجمعات الفلسطينية في كافة أماكن تواجدها.
وقالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان صادر عنها "إنها تدعو كل الفصائل والقوى والشخصيات إلى اعتماد برامج الاجماع الوطني في القاهرة وغزة وفي المقدمة إعلان القاهرة (2005)، وثيقة الوفاق الوطني(2006)، برنامج 4 مايو 2011، قانون انتخابات المجلس الوطني (فبراير 2013)، قرارات اجماع فصائل منظمة التحرير وفي المقدمة قرارات المجلس المركزي (5 مارس 2015)، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير".
وأضاف البيان: "الجبهة الديمقراطية تدعو جميع القوى المشاركة في الحوار الوطني الشامل في جنيف الآن البناء على قرار الأمم المتحدة 19/67 (نوفمبر 2012) لتدويل القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية بتقديم مشاريع قرارات التدويل للأمم المتحدة وفي المقدمة مشروع الاعتراف بدولة فلسطين عضواً عاملاً كامل العضوية في الأمم المتحدة ومؤسساتها، مشروع قرار عقد مؤتمر دولي لحل قضايا الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي بمرجعية قرارات الشرعية الدولية ورعاية الدول الخمس الكبرى في مجلس الأمن الدولي، ومشروع قرار حماية الأرض والشعب في الأراضي الفلسطينية المحتلة بقوات دولية، وقرار الوقف الكامل لغزو الاستيطان والاحتلال".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق