اغلاق

الشرطة تعتقل مشتبها اسرائيليا آخراً بقضية الرشاوى في غينيا

بعد اعتقال رجل الاعمال الإسرائيلي بيني شطاينمتس، واطلاق سراحه بكافلة امس، اعتقلت الشرطة اليوم مشتبها آخرا، بقضية الرشاوى وتبييض الأموال في غينيا.


صورة للتوضيح فقط

وعممت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري بيانا اليوم الثلاثاء، جاء فيه:" استمرارا لتحقيقات الشرطة من خلال وحدة قطرية في ملف شبهات تقدم رجل الاعمال الإسرائيلي المشتبه  بيني شطاينمتس، مع ضالعين اخرين غالبيتهم رجال اعمال اسرائيليين القاطنين في الخارج , على دفع رشاوى مالية باهظة فاق اجمالي قدرها عشرات ملايين الدولارات وذلك لموظفي جمهور ومسؤولين بارزين في جمهورية غينيا كوناكري بغرب افريقيا , مقابل دفع الموظفين والمسؤولين هناك لشؤونهم التجارية، وكذلك تحقيقات الشرطة في شبهات ضلوع  شطاينمتس وآخرين  بتبييض اموال وغيرها في اطار نفس ملف التحقيقات، القضية التي تم الكشف عنها نهار البارحة الاثنين والتي كانت الشرطة قد باشرت التحقيقات فيها بصورة سرية خفية وبالتعاون والتنسيق مع باقي السلطات الدولية ذات العلاقة حتى تشكيلها أساسا للشبهات، جنبا الى التحقيقات العلنية التي اجرتها بالخارج ونتائج سلسلة من نشاطات التحقيقات التي تم تنفيذها في نطاقها، وبالتالي قامت  صباح البارحة باعتقال رجل الاعمال الاسرائيلي المشتبه سالف الذكر بالضلوع في ملف هذه القضية، واجرت تفتيشا بمنزله ومكاتبه. ومع اطلاق سراحة لاحقا عبر محكمة الصلح في ريشون لتسيون وذلك مع الاتفاق ما بين الطرفين وبشروط مقيدة شملت الحبس المنزلي حتى نهار يوم 02.01 القادم وكذلك عدم التواصل مع اي من الضالعين والابتعاد عن مكاتب عمله لمدة 30 يوما، جنبا الى شروط كفالة مالية مادية، يشار الى انه تم صباح اليوم الثلاثاء اعتقال مشتبه اخر بالضلوع في ملف هذة القضية وتحويله للتحقيقات الجارية مع العزم على تحويله لاحقا لمحكمة الصلح في ريشون لتسيون للنظر بتمديد فترة اعتقاله، وذلك انسجاما مع مستجدات وتطورات التحقيقات الجلية العلنية الجارية والتي ما زالت في بدايتها فيما يتعلق بالطرف الاسرائيلي الضالع ووسط توقع تنفيذ تحقيقات مع ضالعين اضافيين اخرين لاحقا".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق