اغلاق

بلدية قلقيلية تحيي ’اليوم العالمي لذوي الإعاقة’

نظم برنامج التأهيل المجتمعي في بلدية حبلة احتفالا بيوم المعاق العالمي وذلك في قاعة الورود في بلدة حبلة. وشارك في الحفل نائب المحافظ العقيد حسام أبو حمدة،


جانب من الحفل

وبيان الطبيب رئيس اتحاد الأشخاص ذوي الإعاقة وعضو المجلس الثوري، ورئيس بلدية حبلة رضا عودة ورئيس لجنة بلدية قلقيلية طارق اعمير، ومنسق برنامج التأهيل المجتمعي عزام أبو راس، وممثلين عن المؤسسات الرسمية والشعبية والبلديات والمجالس المحلية، وحشد من المواطنين المناصرين للأشخاص ذوي الإعاقة.
وخلال الاحتفال أكد نائب المحافظ "على حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتنفيذ القوانين الخاصة بهم ليعيشوا حياة كريمة"، مشيدا بـ"الدور النضالي لهم وتضحياتهم ودورهم في بناء لبنات الدولة الفلسطينية، فمنهم الشهيد والأسير والجريح"،  داعيا الى "مساندتهم من اجل إحقاق حقهم في الدمج والتوظيف ليعيشوا حياة كريمة"، مهنئاً الرئيس محمود عباس بنجاح المؤتمر السابع لحركة فتح، ومخرجاته التي "تشكل رافعة حقيقية لوحدة الشعب وإسناد قضيته".

"الأشخاص ذوي الإعاقة قادرين على الإبداع والتميز"
من ناحيته، أكد بيان الطبيب على أن "الأشخاص ذوي الإعاقة جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، وان الدمج حق لهم في كافة مناحي الحياة"، مشيرا إلى أنهم "قادرين على الإبداع والتميز"، شاكرا الرئيس أبو مازن لدعمه ووقوفه إلى جانب حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة خاصة دمجهم في المؤتمر السابع لحركة فتح، وأكد على "ضرورة العمل الفوري على تنفيذ قانون الأشخاص ذوي الإعاقة 4/99 ليحصلوا على حقهم في الدمج والتوظيف"، مثمنا "جهود قوات الأمن الوطني خلال معسكر التعايش في مدينة أريحا الذي أعطى الأشخاص ذوي الإعاقة الثقة بأنهم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني".

"دعم بلدية حبلة للأشخاص ذوي الإعاقة"
بدوره بارك رئيس بلدية حبلة للأشخاص ذوي الإعاقة يومهم، مؤكدا "دعم بلدية حبلة للأشخاص ذوي الإعاقة وحقوقهم"، مشيرا إلى "برنامج التأهيل المجتمعي في بلدية حبلة والذي بدء العمل به منذ سبع سنوات من اجل ملامسة احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة وتقديم العون لهم".
وأكد عزام أبو راس على أن "يوم المعاق العالمي يأتي للتأكيد على حق الأشخاص ذوي الإعاقة بان يعيشوا بكرامة كباقي أفراد المجتمع"، مشيرا إلى "دور برنامج التأهيل المجتمعي في التنسيق مع كافة المؤسسات من اجل تقديم الخدمات التأهيلية لهم والحصول على حقوقهم في الدمج والتشغيل".
وفي كلمتها عن مديرية التربية والتعليم، أشارت رئيسة قسم الإرشاد نريمان خليفة إلى "دور التربية والتعليم في دمج الأطفال ذوي الإعاقة في العملية التربوية".
وتخلل الاحتفال فقرات فنية وشعرية قدمها طلاب من بلدة حبلة تسلط الضوء على معاناة الأشخاص ذوي الإعاقة وتحث على مساندتهم.









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق