اغلاق

جبهة النضال: ’ندين اقتحام منزل القيادي أبو غوش’

أصدرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بيانا جاء فيه: "تدين جبهة النضال الفلسطيني قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الثلاثاء، باقتحام منزل عضو المكتب السياسي للجبهة


خالد عوني أبو غوش

عوني أبو غوش، في بلدة العيسوية بمدينة القدس، وقيامها  باعتقال نجله خالد 16 عام، بعد عملية تفتيش للمنزل".
وأضافت الجبهة "بأن مدينة القدس تتعرض لحملة ممنهجة من قبل قوات الاحتلال، بهدف تفريغها من سكانها، وذلك يأتي بإطار سلسلة من الاجراءات العدوانية وتحديدا ضد اطفال المدينة وشبابها".
وأشارت الجبهة الى إن "اعتقال الأطفال في مدينة القدس هو إفلاس سياسي من حكومة الاحتلال التي تحارب كل ما هو فلسطيني، مما يتطلب من مؤسسات حقوق الإنسان التدخل الفوري لإطلاق سراح المعتقلين الأطفال".
وقال البيان:"الجدير ذكره أنه هذه المرة الثانية التي يقتحم الاحتلال فيها منزل القيادي ابو غوش ويعتقل نجله، حيث تم اعتقاله في العاشر من اكتوبر من العام الحالي".
وقال أبو غوش "أن سياسة الارهاب المنظم الذي تقوم به حكومة الاحتلال في مدينة القدس، وبخاصة اعتقال الاطفال وتقديمهم للمحاكمة العسكرية، يتنافى مع كافة الاعراف والمواثيق الدولية، حيث يتعمد فرض غرامات مالية على ذويهم، وذلك ضمن سياسة الترهيب".
وأشار أبو غوش الى أن "اجراءات الاحتلال بمثابة اغتيال للطفولة، ومخالفة لكافة القوانين والأنظمة الدولية، وكل ذلك لا ينفصل عن كافة اجراءاتها ضد مدينة القدس، حيث أنها جعلت من المدينة ثكنة عسكرية، وتقوم بعمليات العربدة والاستفزاز للمواطنين"، داعيا "لتعزيز صمود المواطن الفلسطيني في القدس"، محذراً "من كافة اجراءات الاحتلال التي تأتي في سياق سياسة فرض الامر الواقع على المدينة". وفق ما جاء في البيان الصادر عن
دائرة الثقافة والاعلام المركزي في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق