اغلاق

الحزب الشيوعي المصري يهنئ الجبهة الشعبية بذكرى انطلاقتها

أبرق الحزب الشيوعي المصري بيان تهنئة "للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في ذكرى انطلاقتها التاسعة والأربعين. وجاء في برقية التهنئة التي عممتها الجبهة الشعبية


"بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لانطلاقة المسيرة المجيدة للجبهة، نتقدم إليكم، ومن خلالكم، إلى جماهير شعبنا الفلسطيني البطل، وإلى كل الأحزاب والقوى التقدمية العربية، وإلى كل قوى اليسار العالمي المناضل، بأحر التهانى، وأطيب التحيات، ونتمنى للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهى تدرج إلى عامها الخمسين من عمرها المديد، كما عودتنا دائماً، المزيد من العطاء، والتمسك بثوابت الكفاح الفلسطيني والنضال القومي والأممي، والعمل الدءوب من أجل هزيمة المخططات الإمبريالية والصهيونية والرجعية، والتضحية من أجل انتصار القضايا العادلة للشعوب. الرفاق الأعزاء: لقد مثّلت قضية الشعب الفلسطينى البطل، والدماء الزكيّة التى سطّر بها مناضلوه قصة كفاحهم المجيدة، على درب استعادة الحقوق المسلوبة، ودحر العدو الإمبريالي - الصهيوني، وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة، الكاملة السيادة، وعاصمتها القدس، نبراساً لكفاح أجيال وراء أجيال من المناضلين العرب والمصريين، وألهمت صفوفاً من بعد صفوفٍ، من المناضلين فى كافة أنحاء المعمورة، ومثّلت بنقائها الثوري، وعطائها الثري، واستعصامها بالمبادئ التقدمية، ورفضها المساومة على حقوق الشعب الفلسطيني المكافح، نموذجاً فريداً للصلابة والصمود، فى وجه العواصف والتحديات، وهي مستمرة فى تقديم الدروس والتضحيات على درب الحرية التى كان من أبرز رموزها، الرفيق المؤسس المناضل الكبير جورج حبش، ومن خلال استشهاد المئات من كوادرها وفى مقدمتهم الأمين العام السابق للجبهة الشهيد أبو على مصطفى، وكذلك عبر آلاف الأسرى من مناضلي الشعب الفلسطيني والجبهة، وفى طليعتهم الأمين العام الأسير الرفيق أحمد سعدات، وغيره من قادة ومناضلي الفصائل الوطنية الفلسطينية.
الرفاق الأعزاء: إننا ننتهز هذه المناسبة العظيمة، لكى نُعبر لكم عن أطيب مشاعرنا، وتمنياتنا المخلصة بتوحيد جهود القوى اليسارية والتقدمية الفلسطينية، باعتبارها خطوة ضرورية فى سبيل تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني، ونعاهد شعبنا الفلسطيني ونعاهدكم، على أن تظل القضية الفلسطينية فى القلب من وعينا وعملنا، وأن تبقى هي قضيتنا التى لا نقبل التفريط فيها، والتي نربي أجيالنا القادمة على الإيمان بعدالتها، واليقين بأنها منتصرةٌ مهما طال الأمد، وصَعُبت المسيرة، وتعاظم الثمن، وتراكمت التضحيات.عاش كفاح شعب فلسطين البطل، وقواه الوطنية والتقدمية. عاش كفاح جماهيرنا العربية من أجل مستقبل مشرق لأجيالنا الجديدة. وعاشت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رمز الكفاح والعطاء، والمقاومة والفداء. والنصر للشعوب فى كفاحها من أجل الحرية والتقدم، وضد الاستبداد والتبعية". الى هنا نص البرقية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق