اغلاق

ازمة كبيرة: %40 من أطباء العائلة في البلاد فوق سن الستين!

عقدت لجنة الصحة البرلمانية، جلسة حول ضائقة أطباء العائلة والطب في المجتمع في إسرائيل. رئيس رابطة أطباء العائلة، البروفيسور شلومو فينكر حذر في الجلسة


الصورة للتوضيح فقط

وقال "اكثر من %40 من أطباء العائلة تجاوزوا الستين من العمر، ولا يوجد احتياطي مستقبلي لاستبدالهم".
وقال رئيس قسم أطباء المجتمع في صندوق المرضى كلاليت، د. الكسندير لفين: "هذا وضع طارئ، يوجد فقط 70 متمرن في السنة، ونحتاج أكثر من 250 مختص في كل عام، كما تشغل البيروقراطية %60 من وقت طبيب العائلة، وفقط %40 من الوقت يستثمر في العلاج".
د. ميخال شاني، طبيبة عائلة قالت: "الضغط يزداد والملكات تُقلص، نتيجة لذلك اضطر الى ارسال متعالجين للفحوصات بدلا من انهاء الموضوع لدي، لانه ينتظرني الكثير من المرضى خلف الباب".

محاولات لايجاد حلول
رئيس اللجنة، عضو الكنيست ايلي الالوف (كلنا) اشار في الجلسة الى معدل عدد المؤمنين لكل طبيب عائلة في صناديق المرضى:" 1814 في مكابي، 1730 في كلاليت وفي باقي الصناديق أكثر من ألف".
 وقال ان اللجنة ستجتمع لبحث الموضوع بمشاركة وزارتي الصحة والمالية وان "الوضع مقلق ويحتاج الى علاج، الاستعداد بشكل صحيح قد يوفر المال ايضا. اخشى من التدفق الى المستشفيات وزيادة الضغط".
مديرة قسم الادارة الطبية في وزارة الصحة، د. نيفا ازوز قالت: "اعلنا عن محفزات لصناديق المرضى التي تفتتح ملكات جديدة لأطباء العائلة. نتمنى ان تتوفر لنا ميزانية من أجل ذلك، كما اننا نعمل على تخفيض متطلبات وزارة التعليم للمصادقات الطبية للطلاب والسماح للمستشفيات بتزويد الادوية للمتعالجين لمدة 3 ايام من موعد الخروج. كل هذا من اجل التخفيف من الضغط على أطباء العائلة".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق