اغلاق

المخرج محمد عبد العزيز يكشف أسرارا عن فيلمه الجديد

في حديث للمخرج السينمائي محمد عبد العزيز عن فيلمه الأخير "حرائق"، الذي حصل على جائزة (آفاق السينما العربية) من مهرجان القاهرة الدولي بدورته الأخيرة، كشف أنه


المخرج محمد عبد العزيز

اختار أسماءً غير مشهورة لأداء أدوار البطولة، وقام بعشرات تجارب الأداء لكل دور، وبين أن "ندرة كتّاب السينما وهجرة معظمهم باتجاه الدراما التلفزيونية دفعته لكتابة نصوص أفلامه"، مشيداً بدور المؤسسة العامة للسينما في "تقديم عدد من الأفلام كل عام رغم ظرف الحرب، ورغم أنها مؤسسة حكومية في ظل غياب كامل للقطاع الخاص لغياب البنية التحتية من صالات عرض وغيرها، رغم وجود جمهور سينمائي كبير في سورية"، منتقداً "سوء التوزيع والتسويق للأفلام السورية بسبب القوانين والروتين الذي يحكم عمل المؤسسة ".
عبد العزيز لم ينف "عدم تشجيعه للأفلام التي تتناول الحرب السورية"، معتبراً أنها "أفلام ذات حدين وقد تصبح غير صالحة للعرض بعد فترة زمنية، فيما وظيفة السينما تكمن بتخليد قصة ما ثابتة تستطيع مشاهدتها في أي زمان".
واضاف "إن منح الألقاب للسينمائيين أمر غير مستحب وقد يضرّ السينمائي أكثر مما يفيده"، موضحاً أن "المنافسة لا تعنيه ولا يشعر بها"
من ناحية ثانية استهجن عبد العزيز مصطلح "سينما الشباب"، والذي اعتبر أنه "تم ابتداعه في سورية وهو ليس له وجود في أي من دول العالم"، معتبراً أن "مشروع (دعم سينما الشباب) الذي أُطلق في سورية ينتمي في مضمونه للـ (Art Video)، وليس للسينما بمعناها الحقيقي"، مستغرباً من "عدم تخصيص فرع لدراسة السينما أكاديمياً في سورية حتى الآن".
كشف المخرج عبد العزيز عن فيلم بدأ بتصويره منذ 10 سنوات، وسيستمر تصويره حتى عام 2017 سيكون تجربة جديدة في السينما تتألف من 80 دقيقة صمت بدون موسيقى وبمشهد حواري واحد سيحمل الفيلم اسم (الطواسين)".
يذكر أن لعبد العزيز عدة أفلام حصدت جوائز عربية وعالمية ومنها "دمشق مع حبي"، "الرابعة بتوقيت الفردوس"، "المهاجران"، و"ليلى" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق