اغلاق

هكذا يستعد اهال من سخنين لاستقبال عيد الميلاد المجيد

في كل عام، يطل علينا عيد الميلاد حاملاً معه الفرح والسلام إلى العالم أجمع. ومع اقتراب حلول شهر العيد، ينشغل العالم وبالأخص المسيحيين بتحضير زينة الميلاد
Loading the player...

الرائعة بألوانها وأشكالها من النجوم والأجراس فشجرة العيد إلى الأشرطة المضاءة الملونة، فتتزين بها الشوارع والأبنية وواجهات المحال التجاريّة لتضفي بذلك جوّ العيد، جوّ الفرح والبهجة على مدار الشهر…
 وفي هذا الشهر بالذات، نجد الأسواق مكتظّة بالزبائن من جميع الأعمار الذين يتهافتون لشراء ثياب جديدة للعيد، وهدايا يخبئونها ليوم العيد. ولا يمكننا إلا أن نذكر بابا نويل الشخصيّة المعروفة منذ القدم والمحببة لدى الصغار إذ ستجده أينما كنت يوزع الهدايا والحلوى على الأطفال.
تجري الاستعدادات والتحضيرات على قدم وساق في مدينة سخنين لاستقبال اعياد الميلاد المجيدة والتي ستبدأ في الرابع والعشرين من الشهر الجاري ، وزينت شوارع سخنين خصوصا حي النصارى ، وتم اضاءة  شجرة ميلاد عملاقة  بالقرب من كنيسة  مار يوسف للروم الكاثوليك ، وقد تم تزيين دوار الزيتونة في الجهة الشرقية من المدينة باضواء وزينة العيد .
كما وتتزين واجهات العديد من المحال التجارية بزينة العيد ، البسة بابا نويل ، وشجرة الميلاد وزينة العيد ، وتشهد المدينة حركة تجارية نشطة في هذه الايام .

تحضيرات مستمرة و 4 الاف شيقل لتزيـين شجرة
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عدد من المواطنين من مدينة سخنين وسالهم عن تحضيراتهم لاستقبال عيد الميلاد. من جانبه يقول يوسف الياس ، صاحب متجر لبيع الورود ومستلزمات العيد في سخنين :"الحمد لله رب العالمين ، جميع اهالي سخنين يعيشون اجواء التحضيرات لاستقبال عيد الميلاد المجيد وليس فقط الطوائف المسيحية ، وهذا ما يميز سخنين عن باقي البلادات ، النسيج الاجتماعي المتين والعلاقات الطيبة بين اهالي البلد بغض النظر عن الدين".
 واضاف:" كصاحب محل  علي التحضير لاستقبال العيد قبل شهر تقريبا حيث نقوم بتوفير كافة مستلزمات العيد من أشجار وبدلات بابا نويل وزينة العيد ، اضافة الى الورد الجوري الذي يشهد اقبالا كبيرا في فترة العيد ".
وعن تحضيراته كرب عائلة ، قال :" تحضيرات عيد الميلاد المجيد وعيد راس السنة الميلادية باهظة ومكلفة لرب العائلة ، فتكلفة تزيين شجرة الميلاد تتراوح بين 4 -5 الاف شاقل ، ناهيك عن الملابس والحلويات ومستلزمات العيد ".
وعن تمنياته في هذا العيد ، قال :" للاسف ياتي هذا العيد في ظل اوضاع مزرية في العالم العربي وخصاصا اهالنا في سوريا الذين يعانون من القتل والتشريد ، ولكننا نتمنى من الله عز وجل ان يعيد هذا العيد على سائر عباده بالخير واليمن والبركات وقد اختفت الحروبات والظلم في كل انحاء العالم ".

"علينا ألاّ ننسى معنى العيد الحقيقي"
وفي حديث اخر مع الشابة رنين غنطوس من سخنين عن تحضيراتها ، قالت :" ان التحضيرات عادية كما في كل عيد، مهما أخذت الزينة من وقتنا واهتمامنا في موسم العيد، علينا ألاّ ننسى معنى العيد الحقيقي، وأن نعمل على إبعاد الحقد والحزن من نفوسنا، ونهيّئ قلوبنا لاستقبال طفل المغارة المنتظَر".

قضاء وقت ممتع
اما الشاب الياس غنطوس من سخنين فقال:" أولا نهنأ المحتفلين بالعيد المجيد باحر التهاني واسمى الاماني ، عيد ميلاد مجيد للجميع ".
 واضاف :" التحضيرات بالنسبة لي كشاب فانها تقتصر على شراء الملابس، ولكنني كفرد من العائلة احرص على المشاركة في كافة فعاليات العيد مع العائلة ، وايضا اقوم بالتنسيق مع الاصدقاء لقضاء الوقت معهم في فترة العيد ".



رنين غنطوس


الياس غنطوس


يوسف الياس





















بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق