اغلاق

صيد الاسماك في عكا.. بين الهواية والعمل ، صور

"في رحلة صيد الأسماك سوف تعرف كيف تتذوق الجمال.. وكيف تسبح في عالم من الاستغراق الكامل والتأمل في جمال الطبيعة.. جمال النهر.. أو البحر


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حينما نضع في الصنارة ونلقيها نلقي معها همومنا ومتاعبنا.. ولو ليوم واحد، نخرج فيه إلى الطبيعة"، بهذه الكلمات عبر الشاب عبد بصل من مدينة طمرة عن حبه لصيد الاسماك، فعبد بصل لا يوفر وقت فراغ والا استغله بصيد الاسماك بل وباحترافية، ويقتني الصنانير وادوات الصيد من المحلات المعروفة بالشمال ومنها مدينة عكا، ولا يقاوم الادوات التي تنتشر عالميا فيقوم بشرائها عبر الانترنت لتصل الى ايديه من خارج البلاد ، هذه هي هواية الصيد التي يحترفها الكثير ومنهم من يعملون بها ويكسبون رزقهم ، موقع بانيت استطلع بعض الشباب الصيادين من خارج مدينة عكا الذين يصلون اليها لممارسة هواية الصيد .

" حقيبة صيد كبيرة وسفر يستمر لليلة او اكثر "
عبد بصل كما اشرنا الى انه جعل من الصنارة مرصداً له ، قال لمراسلنا :" هذه طلعة صيد صغيرة بمعنى ممارسة هوايتي في صيد الأسماك بعد انتهاء عملي ، واحيانا بيوم اجازتي من العمل ، أما إذا كانت طلعة كبيرة.. فربما تستمر ليوم وليلة كاملة ، وهذه الطلعة تتطلب المزيد من الاستعداد، تتطلب أولاً تجهيز حقيبة الصيد ذات الحجم الكبير، وهي حقيبة لها مواصفات خاصة تتكون من عدد كبير من الجيوب وأن تكون متينة جداً ومقسمة إلى عدة أجزاء، مكان لوضع أدوات الصيد، وآخر لبعض الأشياء اللازمة ومكان للمكن الخاص بالصيد بمختلف أحجامه، هذه هي أول خطوة إعداد حقيبة الصيد وهي تشبه أو تمثل المنزل الصغير الذي يحتوي على كل الأدوات والإمكانيات الضرورية التي تجعلك تعيش يوما أو يومين خارج منزلك، فالخروج الى الصيد عبر السفينة يكون اجمل مع رفاق مميزين يحبون الصيد، واحيانا ارغب بان اكون وحدي مع البحر واصطاد الاسماك، ونادراً ما يخرج الإنسان للصيد بمفرده.. إلا إذا كان يرغب في الاختلاء بنفسه ولو لبضع ساعات".
 وعن الأماكن التي يقوم بالصيد فيها اشار عبد بصل الى "ان هنالك الكثير من الاماكن من على اسوار عكا وبعض شواطئها الصخرية وشواطئ نهاريا الصخرية وبالطبع منطقة حيفا" .

الشاب العربي يجتاح هذه الهواية ويرغبها ويتنافس بها
اما محمد محمود من مدينة طمرة ، وكثيرا ما يقوم بممارسة هواية صيد الاسماك ، فقد اكد ان الوضعية التي يشهدها الشاب العربي العامل تحدد عليه اوقات الصيد مثلاً بنهاية الاسبوع وتستمر على مدار يومين اذا كان يحب ممارسة هواية الصيد . وقال:" ان هواية الصيد من الهوايات المعروفة كثيراً لدى الشبان فاذا قدمت بمواسم الصيد المختلفة ستجد ان مئات الصيادين وهاوي الصيد يقفون على امتداد شواطئ نهاريا وعكا يمارسون هواية صيد الاسماك دون أي ملل ومنهم من يخاطرون ويقفون على الاسوار العالية ومنهم على الشواطئ الصخرية فهذه هي متعتهم ، وبالفعل تجد الشبان العرب الهواة لهذه الهواية يشترون ادوات كثيرة، ومنهم من يتنافس على شراء الافضل، والاجمل من ذلك هو منافستهم من يصطاد اسماكا اكثر ومن يصطاد اسماكا بوزن اكبر".
وانهى محمد محمود :" نعم لا اجمل من ان نرى اولئك الشبان يمارسون هوايتهم بالرياضة والسفر وصيد الاسماك والاحترافية بمجالات عديدة ، فذلك يمنح الشاب العربي الهدوء والاستقلالية البعيدة عن الفوضى الذي يشهدها وسطنا بكل حال" .


محمد محمود


عبد بصل



















































































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار عكا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق