اغلاق

طلاب معهد ‘فن انچلش‘ يتألقون بأغان بالانجليزية في عرابة

نظمت ادارة معهد فن انجلش مساء يوم أمس الثلاثاء في قاعة المركز الجماهيري محمود درويش في عرابة البطوف أمسية احتفالية بالأعياد المجيدة "ذكرى المولد النبوي
Loading the player...

الشريف، وعيد الميلاد المجيد" بعرافة سيليان محمد نعامنه، بحيث قدم أطفال المعهد مسرحيات ومداخلات باللغة الانجليزية بإشراف المربية ارين محسن نصار مديرة المعهد، بمشاركة سحر دراوشة وغسان كناعنة من ادارة مركز محمود درويش وبحضور الأهالي وطلاب المعهد.
كانت الافتتاحية مع ارين محسن نصار والتي قدمت معايدة لجميع المحتفلين بالأعياد المباركة والمجيدة، وقدمت شكرها الجزيل لمحمود ابو جازي مدير مركز محمود درويش وطاقم الادارة سحر دراوشة وغسان كناعنة وطالبات مدرسه ابن خلدون اللواتي قدمن ألمساعدة المكثفة خلال التحضيرات والعرض المسرحي وهن: "فاطمه نعامنه، بيان حطيني، حنان حطيني، مرح عوّاد، ايليان عوّاد، رزان نعامنه".
وأكدت نصار أن: "هذه الأمسية جاءت لاطلاع الأهالي على القدرات الكبيرة والخلاقة عند أطفالهم، وهذا الأمر يقوي قدرتهم على امتلاك اللغة الإنجليزية والتي هي اليوم بمثابة اللغة العالمية الأولى والأوسع انتشارا، وهذا يمنح الأطفال العديد من المزايا والمهارات فهي تساعده على التعلم السريع والتفوق، كما تعد الخطوة الأولى على طريق الالتحاق مستقبلاً بجامعة مرموقة الى جانب ان الانجليزية ممتعة للغاية وتفاعلية لجيل الأطفال من جيل 3 – 12 عام، وأن أغلب الأطفال الذين يصلون للمعهد هم أطفال روضات وحضانات وصفوف ابتدائية، وإذا نظرنا الى طلابنا في صفوف المرحلة الثانوية لوجدنا أن هناك معاناة بامتحانات البجروت في الانجليزية عند معظمهم، وهؤلاء الأطفال عندما نبدأ معهم في جيل مبكر في الغناء والحوار والتمثيل في الانجليزية رغما انهم لا يستطيعون الكتابة، ونحن على قناعة أنهم سيبدعون مستقبلا في الانجليزية، ولن تواجههم أي مشكلة بهذا الموضوع".

الأطفال يستعرضون قدراتهم 
هذا وقدم الأطفال المقاطع المسرحية وأغاني الأعياد باللغة الانجليزية وسط تصفيق الأهالي الذين عبروا عن غبطتهم وسعادتهم وهم يشاهدون ويسمعون أبنائهم يتحدثون الانجليزية بطلاقة.
وفي حديث مع والد أحد الأطفال قال: "لقد قرأت أن أفضل سن لتعليم الأطفال اللغة الإنجليزية هو الثالثة، وهذا كان الدافع لإدخال ابني للمعهد، بحيث يفضل الكثير من الاهل تعلم الابناء اللغة الإنجليزية في سن مبكر كون ان ذلك لن يكون له أي أثر سلبي في تعلم الطفل اللغة العربية في آن واحد، وأن له أثر ايجابي في تحصيل الطفل في المراحل الدراسية اللاحقة، وأن الطفل الصغير بإمكانه أن يتعلم اللغة الانجليزية بكل يسر وسهولة ولديه قدرة كبيرة على الحفظ وتذكر الكلمات، وهذا ما ألمسه أنا من ذكاء ابني.


صور من الحفل، تصوير: امين بشير





















































بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق